الشيخي و”إخوان المغرب” يتدخلون في الشؤون الداخلية السعودية

كشك | 13 سبتمبر 2017 على 14:59 | آخر تحديث 14 سبتمبر 2017


399

أعلنت حركة التوحيد والإصلاح الدعوية الإخوانية التابعة لحزب العدالة والتنمية فرع “الإخوان في المغرب، تضامنها مع شيوخ “الإخوان” الذين اعتقلتهم السعودية بسبب دعمهم لقطر، مطالبة بإطلاق سراحهم.

 

وقالت الحركة في بيان لها أن “وسائل الإعلام المختلفة، ووسائلُ التواصل الاجتماعي خبر اعتقال عدد من العلماء والدعاة بالمملكة العربية السعودية، على رأسهم الداعية والمفكر الشيخ سلمان العودة.. وطيلة هذه المدة لم يصدر عن السلطات السعودية أي نفي أو تكذيب لهذه الأخبار، كما لم تعلن الجهات المختصة في السعودية عن أي تهمة أو جريمة منسوبة إلى هؤلاء المعتقلين..”

وأضاف بيان الحركة الدعوية الإخوانية بالمغرب، التي تحظى بنصيبها من الدعم من دولة قطر، أن هؤلاء المعتقلين “لم تتم إحالة أي منهم على أي جهة قضائية مختصة”، مضيفة أنها تعتبر أن أي اعتقال ِلمَن لم يرتكب عملا يُجَرِّمه الشرع أو القانون، هو ظلم واعتداء وتعسّف.

وذهبت الحركة الإخوانية المثيرة للجدل، إلى أبعد من ذلك حينما تدخّلت في الشأن الداخلي لدولة السعودية، حين طالبت سلطاتها بإخلاء سبيل “العلماء والدعاة والمفكرين المعتقلين مؤخرا، وكذا كافة دعاة الإصلاح السلميين، المعتقلين بسبب الرأي وإسداء النصح”.

وينتظر أن يكون لتدخل “إخوان المغرب” في الشؤون الداخلية للسعودية ما بعده، وقد يتسبب ذلك في أزمة دبلوماسية بين المغرب والسعودية.

وكان نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بالسعودية، تداولوا خبر اعتقال السلطات السعودية الداعية والشيخ الإخواني سلمان العودة منذ أيام، وقد جاءت في تغريدات على تويتر أن الشيخ سلمان عودة، الذي سجن في الفترة من 1994 إلى 1999، للدعوة للتغيير السياسي قد اعتقل خلال مطلع الأسبوع.

كما تم اعتقال الدكتور الداعية عائض القرني يوم السبت على يد رجال أمن تابعين للمباحث السعودية العامة، وفقا لتسريبات وأنباء متداولة من داخل المملكة. ونشر ناشطون سعوديون أن القرني تم نقله إلى سجن “شعار” في مدينة أبها في منطقة القصيم.

وحسب وسائل إعلام خليجية وتغريدات عدد من المتتبعين والدعاة في مواقع التواصل الاجتماعي فإن إيقاف المعنيين بالأمر، جاء عقب إبدائهم لمواقف داعمة لقطر التي تتهمها دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر بدعم الإرهاب بالمنطقة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية