الشيعة المغاربة ينقلون صراعهم مع السلطات إلى الأمم المتحدة!

كشك | 7 أغسطس 2017 على 14:40 | آخر تحديث 7 أغسطس 2017


245

يستعد الشيعة المغاربة إلى نقل صراعهم مع السلطات المغربية إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للامم المتحدة بجنيف، وذلك بعد رفض السلطات المغربية الترخيص لجمعية “رساليون تقدميون” التي أسسها عدد من الشعية المغاربة، واعتقال رئيسها وإدانته بالسجن النافذ بتهمة اختلاس أموال عمومية.

وكشف عصام الحسني الناطق الرسمي باسم جمعية “رساليون تقدميون” التي لا تعترف بها السلطات أن الشيعة المغاربة يعدون ملفا لرصد كل “الخروقات التي شابت محاكمة رئيس جمعية رساليون تقدميون بملف مفبرك فضلا عن محاكمته على نفس التهمة مرتين بنفس الاطراف والحيثيات وهو ما يعد أمرا منافيا لشروط ومقتضيات المحاكمة العادلة في القانون الدولي” بحسب ما نقل عنه موقع يا بلادي.

ويتهم الشيعة المغاربة السلطات بفرض “حالة الحصار والمنع اللاقانوني لمواطنين مغاربة من حريتهم الدينية والمدنية (الحق في التجمع وتأسيس الجمعيات)”.

وكانت محكمة الاستئناف بمدينة فاس قد قضت منتصف شهر يوليوز الماضي بالسجن سنة نافذة في حق عبد الرحمان الشكراني، رئيس جمعية “رساليون تقدميون” الشيعية المغربية، غير المرخص لها.

وتمت محاكمة الشكراني بعد اعتقاله بناء على مذكرة بحث صادرة في حقه على الصعيد الوطني بتاريخ 13 ماي من سنة 2016، بتهمة اختلاس أموال عمومية، فيما يعتبر رفاقه في جمعية رساليون تقدميون أن التهم ملفقة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية