العادة السرية تتسبب في وفاة عشريني مريض بالقلب في البيضاء

كشك | 25 يوليو 2017 على 13:47 | آخر تحديث 25 يوليو 2017


216

فارق الشاب (ح.ف) الحياة، الأسبوع المنصرم، بعد تعرضه لأزمة قلبية حادة، وكشف تقرير الطب الشرعي، أن إدمان الشاب البالغ من العمر (23 سنة)، والمصاب بمرض مزمن على مستوى القلب والشريين، للعادة السرية وممارستها لأكثر من أربع مرات في اليوم يعد السبب الرئيسي في حصول حالة الوفاة.

 

وأفاد مصدر مقرب من عائلة الشاب، القاطن بحي رياض الألفة بالدارالبيضاء، أنه عانى من العزلة بين أقرانه منذ الصغر، إلا أن الأمر تضاعف في فترة المراهقة، مما دفعه إلى الانقطاع على الدراسة في سن مبكرة، حيث كان يعتبر نفسه أقل شأنا من رفاقه بسبب بنيته الجسمانية الضعيفة ومظهره “القبيح” على حد وصف المصدر، وهو ما أسهم في انطوائه على نفسه والاكتفاء بمشاهدة جهاز الحاسوب لساعات طويلة في اليوم.

 

وأشار المصدر ذاته إلى أن أم الشاب المتوفي وبّخته قبل نصف ساعة من تعرضه للأزمة القلبية، بعدما ضبطته وهو يمارس العادة السرية داخل غرفته، مما استدعى نقله إلى المستشفى الجامعي ابن رشد، إلا أن الأطباء أكدوا لعائلته أن كثرة ممارسة العادة سرية زادت من قوة الضغط على عضلة القلب ما تسبب في توقف القلب بشكل مفاجئ.

 

يشار إلى أن الشاب العشريني سبق أن أجرى عملية جراحية دقيقة على القلب، تم خلالها استبدال الصمامات الطبيعية بأخرى اصطناعية، على خلفية تعرضه لضيق في التنفس.

فؤاد شوطا 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية