العثماني يستنجد بالبام في أزمة الحسيمة

كشك | 20 يوليو 2017 على 10:36 | آخر تحديث 20 يوليو 2017


137

أعلن حزب الأصالة والمعاصرة، اليوم الخميس 20 يوليوز 2017، أن أعضاء من مكتبه السياسي اجتمعوا برئيس الحكومة سعد الدين العثماني بدعوة من هذا الأخير من أجل مناقشة التطورات بمدينة الحسيمة.

 

وأورد الحزب في بلاغ صحفي أنه بدعوة من رئيس الحكومة، و​نيابة عن الأمين العام وبتوجيه منه​،​ اجتمع، مساء يوم الأربعاء 19 يوليوز 2017، أعضاء من المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة برئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ​من أجل مناقشة التطورات بالحسيمة.

 

وأضاف البلاغ أن العثماني أحاط خلال ​الاجتماع الذي حضره كل من محمد الشيخ بيد الله وعزيز بنعزوز وعبد اللطيف وهبي وابتسام العزاوي، “أعضاء المكتب السياسي بقرار منع مسيرة 20 يوليوز و​دواعي ذلك، ​و​دعا ​إ​لى تهدئة الأوضاع والعمل سويا بكل إيجابية لمعالجة كل الملفات والاستجابة للمطالب وتتبع كل المشاريع من خلال زيارات ميدانية وفق ما جاء في بلاغ الأغلبية الحكومية”.

 

وأوضح الحزب أن أعضاء المكتب السياسي عبروا خلال الاجتماع عن تثمينهم لهذه المبادرة رغم أنها جاءت متأخرة، ​حيث كان حريا برئيس الحكومة “التواصل بهذا الشأن قبل ​اتخاذ​ه​ قرار منع المسيرة ​وليس ​بعد​ه”.​ ​

 

ولفت الحزب إلى أن الاجتماع كان مناسبة “دعا خلالها أعضاء المكتب السياسي للبام الحكومة في شخص رئيسها، إلى الإسراع في تنفيذ الملف المطلبي لساكنة الحسيمة، والتفاعل الايجابي مع مطالب المحتجين والالتفات لمعاناة المعتقلين وعائلاتهم”.

 

وأشار البلاغ إلى أن الأصالة والمعاصرة يدعو مختلف الأطراف الداعية إلى المسيرة إلى “تجنب أي مظهر من مظاهر التصعيد حرصا على عودة الهدوء وقطع الطريق على كل من يتربص باستقرار الوطن”.

 

وعبر الحزب عن انخراطه بمسؤولية “في أية دينامية وطنية تعتمد المقاربة التشاركية وتضع مصلحة الوطن والمواطنين فوق كل اعتبار، مذكرين في هذا الصدد بمختلف المبادرات التي أطلقها الحزب وبمواقفه التي عبر عنها خلال الفترة الأخيرة”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية