العدل والإحسان تحمل الدولة مسؤولية وفاة العتابي

كشك | 9 أغسطس 2017 على 16:11 | آخر تحديث 9 أغسطس 2017


178

حملت جماعة العدل والاحسان المحظورة، اليوم الأربعاء 09 غشت 2017، مسؤولية وفاة عماد العتابي

الناشط الريفي، يوم أمس الثلاثاء بالمستشفى العسكري بالرباط، للدولة، داعية إياها إلى الرفع الفوري لما سمّته مظاهر “العسكرة” في الريف.

وقدمت الجماعة في بيان تعازيها لعائلة عماد العتابي، الذي توفي أمس الثلاثاء بعد دخوله في غيبوبة إثر إصابته بجروح على مستوى الرأس في مسيرة 20 يوليوز بالحسيمة، مؤكدة أنها تحمل  الدولة المسؤولية الكاملة في مقتل عماد العتابي”.

من جانب آخر، نوهت الجماعة بـ”التلاحم الشعبي لأبناء الريف”، داعية إلى الاستمرار في “السلمية وعدم الانجرار وراء الاستفزازات التي تريد إغراق المنطقة في مستنقع الفوضى”.

وكان بلاغ الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة، قد أعلن أن عماد العتابي الذي كان قد أصيب بجروح بليغة على مستوى رأسه، والذي سبق نقله للمستشفى العسكري بالرباط للعلاج، قد وافته المنية يومه الثلاثاء 08 غشت 2017 بالمستشفى المذكور، مشيرا إلى أنه سبق لوكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالحسيمة، أن كلف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية الكائن مقرها بالدار البيضاء، بإجراء بحث معمق حول الواقعة المذكورة، بغرض الكشف عن حقيقة الحدث وأسبابه، وتحديد المسؤوليات عنه لترتيب الآثار القانونية على ذلك.

وخلص المصدر ذاته، إلى أن الأبحاث ما تزال متواصلة تحت إشراف النيابة العامة، وأنها ستذهب إلى أبعد مدى، وفور انتهائها سيتم ترتيب الآثار القانونية عليها، وإخبار الرأي العام بالنتائج التي تم التوصل إليها.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية