العماري: مصلحة البلد تقتضي أن نكون يدا واحدة

كشك | 15 يوليو 2017 على 22:53 | آخر تحديث 15 يوليو 2017


221

رفض إلياس العماري الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، تحميل مسؤولية الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يمر منها المغرب لأية جهة.

وأوضح إلياس العماري في كلمته الافتتاحية للمؤتمر الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة، بجهة فاس مكناس، يومه السبت 15 يوليوز2017، أنه يملك كامل الثقة في المواطنين المغاربة، الذين، وعبر التاريخ، ظلوا يقفون وقفة رجل واحد في الأزمات والنكبات التي عرفها المغرب.

وأكد العماري من خلال كلمته “نحن شركاء في الوطن وعليه يجب أن نكون شركاء في إنقاذ الوطن”.

وأوضح الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أن الاحتقان الذي يعيش فيه المغرب هذه المرة ليس كسابقه، مضيفا أن “البام” مستعد لتحمل سهام النقد والإساءة، مساهمة منه في البحث عن حل للوضع الحالي، قبل أن يشير أنه بإمكان الحزب وببيان بسيط أن يقول “أنا غير معني بما يجري” إلا أن الحزب اختار العكس مساهمة منه في إنقاذ البلد.

وقال العماري في سياق عرضه للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للبلد إن “التاريخ يمهل ولا يهمل”، مؤكدا أن “الوقت وقت بحث عن الحل لا عن مرتكب الفعل أو المتسبب فيه، لأن جذور ما يقع اليوم في المغرب تمتد إلى أكثر من نصف قرن من التدبير السيء”.

وبخصوص الأوضاع السياسية والاقتصادية للمغرب، قال إلياس العماري بأنه في الثامن من يناير الماضي، حيث كان من المفترض رؤية بعض القرارات والإجراءات الحكومية، كان المغاربة بصدد البحث عمن سيشكل الحكومة، مضيفا أن “قانون المالية للعام الجاري لم يدخل حيز التطبيق إلا قبل أيام قليلة، وأن قانون المالية للعام المقبل، من المفترض أن يكون جاهزا في الوقت الحالي.

ووجه إلياس العماري خطابا لكل من له يد في الوضع الحالي، الذي يعرف خروج سكان العشرات من المناطق للمطالبة بتوفير الماء الشروب، قائلا:” عفا الله عما سلف نقولها لهم سياسيا”.

واختتم إلياس العماري الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، “لأول مرة في تاريخ المغرب ولينا عارفين راسنا فين غاديين”، في إشارة منه إلى حمأة البحث عن حلول للواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي لمغرب 2017، التي يشارك فيها الجميع.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية