العماري يُفجرها: استقالتي شخصية ولا أتلقى الأوامر من أحد!

كشك | 8 أغسطس 2017 على 11:06 | آخر تحديث 8 أغسطس 2017


303

كشف إلياس العماري، الأمين العام لحزب والمعاصرة، قبل قليل، عن أسباب استقالته من الأمانة العامة لحزب الجرار، مشيرا أن قرار انسحابه كان شخصيا نابع من تحمله لمسؤولية تدبير شؤون الحزب خلال السنتين الأخيرتين.

 

وأوضح العماري أن القرار جاء عقب اجتماع المكتب السياسي واستماعه لتقارير وتدخلات المناضلين والمناضلات، ليتخذ بشكل شخصي قرار استقالته بحوالي  ساعة من انتهاء اجتماع المكتب السياسيظهر أمس الاثنين.

وأضاف المتحدث نفسه أنه صدم بتقييم أداء عمل رؤساء الجماعات المحلية خلال سنتين من الانتخابات الجماعية، حيث علم يوم أمس أن عددا من رؤساء الجماعات الترابية قدموا استقالاتهم لأنهم لم يتوفر لديهم الإمكانيات اللازمة للاشتغال، فيما لم يلتزم آخرون بميثاق شرف الحزب وأدبياته، لذا فعوض أن يجبر هؤلاء على تقديم استقالاتهم اختار هو أن يستقيل، لأنه هو من زكاهم في المحطات الانتخابية.

وقال العماري أن وضعية رؤساء الجماعات التي يترأسها البام أو يشارك في تسييرها، وكذا تلك التي يوجد فيها الحزب في وضعية معارضة، تُلزمه بتحمل المسؤولية إلى جانب المنتخبين الذين اختارهم لتمثيل الحزب في الجماعات الترابية.

وفي سياق متصل، أوضح العماري أنه استمع أيضا لأداء فريقي الحزب في البرلمان بالغرفة الأولى والثانية خلال الثلاثة أشهر الأخيرة، ولم يستسغ كيف يتغيب البرلمانيون بشكل متعمد ودون عذر مقنع لذا قدم استقالته لأنه يتحمل مسؤولية تزكيتهم في التشريعيات الأخيرة.

وتابع العماري أنه تم تشكيل لجينة أثناء انعقاد المؤتمر الجهوي بوجدة، وستشتغل على تقييم 9 سنوات من عمر الحزب و10 سنوات من عمر حركة لكل الديمقراطيين، وعند “توصلنا بتقريرها لأنها لم تنتهي منه بعد ستكون هناك إجراءات أخرى.

وردا على من اعتبر استقالة العماري من الأمانة العامة لثاني حزب سياسي في البلد إملاءات ومزايدة سياسية، قال العماري “أنا أصلا ضد فكر التآمر ومعروف أني من النوع الذي لا تأتيه التعليمات من فوق وتحت..”

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية