العيادات الخاصة.. ابتزاز مالي ومخاطر صحية

كشك | 12 سبتمبر 2017 على 23:53 | آخر تحديث 12 سبتمبر 2017


276

نشرت صحيفة “لاديبيش” الفرنكفونية، اليوم الثلاثاء 12 شتنبر 2017، تحقيقا حول العيادات الخاصة، مسلطا الضوء على كيفية عمل هذه العيادات ومظاهر الابتزاز المالي التي تمارسها على المواطنين وتهربها من تحمل مسؤولية المخاطر التي تواجه المرضى في حالات العمليات الجراحية المعقدة.

وكتبت الصحيفة الالكترونية أن زبناء هذه العيادات يجدون أنفسهم أمام شيكات ضمانة، عمليات جراحية مفاجئة، تكاليف إضافية في آخر لحظة، مشيرة إلى أن هذه المؤسسات الصحية الخاصة “تتمتع بسمعة سيئة تستحقها في بعض الأحيان، وفي كل مرة فإن المريض هو الحلقة الأضعف، فلا خيار له سوى قبول الممارسات الممنوعة لهذه العيادات الخاصة”.

واستعرض التحقيق حالات من المرضى وجدوا أنفسهم مضطرين لتوقيع شيكات ضمانة رغم أن القانون التجاري يمنع ذلك لإدخال المريض إلى غرفة العمليات، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد إذ إن بعض الأطباء يلزمون المريض بتوقيع تصريح بإخلاء المسؤولية في حالة لم تنجح العملية أو في حالة حدوث خطأ طبي.

وسردت الصحيفة شهادات لمرضى واجتهم العيادات الخاصة بما تسميه “مصاريف إضافية”في آخر لحظة، تخص أحيانا المبيت في الغرفة، أو تكاليف الطبيب الجراح أو المعالج، حيث تعمل المصحات الهماصة على التكتم على تلك المصاريف إلى حين قبول عرض بإجراء العملية حتى لا تجد فرصة للبحث عن بديل عنهم.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية