الفريق الحركي بمجلس النواب يفقد مقعدي الناظور وبني ملال

كشك | 5 أكتوبر 2017 على 11:52 | آخر تحديث 5 أكتوبر 2017


173

ألغت المحكمة الدستورية مقعد النائب البرلماني سعيد الرحموني، عن حزب الحركة الشعبية، بالدائرة الانتخابية المحلية بالناظور، الذي كان فاز به برسم اقتراع سابع أكتوبر 2016، ليفقد الحزب بذلك مقعدين بعد إلغاء مقعد حميد الإبراهيمي عن دائرة بني ملال.

 

وقضت المحكمة، بحسب ما أوردته يومية “آخر ساعة” في عددها ليوم الخميس 5 أكتوبر الجاري، برفض طلب إلغاء انتخاب النائبين سليمان حوليش، عن حزب الأصالة والمعاصرة، ومصطفى المنصوري، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، وليلى أحكيم وكيلة اللائحة الوطنية للحركة الشعبية.

وعللت المحكمة قرارها على الطعن الذي تقدم به خصم الرحموني، محمد أبرشان عن الاتحاد الاشتراكي، الذي طالب بإلغاء مقعد الرحموني بسبب قيامه خلال حملته الانتخابية باستعمال الرموز الوطنية وتوزيع جريدة تتضمن صورا للعلم الوطني وللملك محمد السادس.

ويوضح قرار المحكمة أن الرحموني، الذي يشغل منصب رئيس المجلس الإقليمي للناظور، استعمل الرموز الوطنية خلال حملته الانتخابية، ووزع جريدة “أنباء الريف” التي أصدرت عددا خاصا بالانتخابات التشريعية لـ 7 أكتوبر 2016 يتضمن صورا للعلم الوطني وللملك، ويظهر شخصيات أجنبية، وهو ما يشكل مخالفة للمادة 118 من القانون رقم 11-57، وفق تعليل أعضاء المحكمة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية