“القنديلات” في مهب الريح وقيادة البيجيدي في حالة استنفار

كشك | 2 أغسطس 2017 على 17:34 | آخر تحديث 2 أغسطس 2017


3218

تواجه فاتحة الشوباني، النائبة البرلمانية باسم حزب العدالة والتنمية، اتهامات بخرق قوانين الحملة الانتخابية خلال اقتراع 7 اكتوبر، دفعت بخصومها إلى الطعن في فوزها الانتخابي أمام المحكمة الدستورية.

وتضمن ملف الطعن الانتخابي ضد الشوباني، صورا لها وهي تقوم بحملة انتخابية بجهة درعة تافيلات، مستغلة مكانا للعبادة (مسجد) لدعوة الناخبات إلى التصويت على “المسلمين” في إشارة إلى مرشحي حزبها، علما أنه في حال اعتماد المحكمة الدستورية، مستندات ملف هذا الطعن الانتخابي في إلغاء فوز فاتحة الشوباني بمقعد برلماني بمجلس النواب، سيؤدي، بالتبعية، إلى إسقاط اللائحة الوطنية النسائية لحزب “المصباح” برمتها.

واستنفرت قرارات العزل، الصادرة أخيرا عن المحكمة الدستورية، في حق عدد من النواب البرلمانيين، إثر خروقات شابت عملية فوزهم بانتخابات 7 أكتوبر الماضية، قيادة حزب العدالة والتنمية خوفا من سقوط الفائزات بمقعد برلماني باسم اللائحة الوطنية لنساء حزبه، بسب الطعن الموجه ضد النائبة فاتحة الشوباني.

وقال مصدر مطلع إن اللجنة المركزية للانتخابات في البيجيدي، التي يوجد على رأسها عبد الحق العربي، تتابع بتوجس كبير القرارات الصادرة تباعا عن المحكمة الدستورية بشأن الطعون الانتخابية الخاصة باقتراع 7 أكتوبر، وأن الطعن الانتخابي المقدم ضد فوز النائبة البرلمانية فاتحة الشوباني، أضحى يشكل قلقا حقيقا لقيادة الحزب من مغبة سقوط برلمانيات اللائحة الوطنية لحزب العدالة والتنمية.

وأوضح مصدرنا أن الأحكام الصادرة أخيرا عن المحكمة الدستورية، كانت محط نقاش داخل الفريق النيابي لحزب “المصباح”، الذي يضم بين صفوفه النائبة المطعون فيها فاتحة الشوباني، مشيرا إلى أن الحزب بقيادته وأجهزته الموازية يدركون أن حكم المحكمة الدستورية المنتظر يبقى مفتوحا على جميع الاحتمالات.

وأبرز مصدرنا أن مهمة حكومة سعد الدين العثماني، التي تبحث عن الهدنة مع ابن كيران لكسب دعم الفريق البرلماني للحزب لمواجهة التحديات المطروحة، ستتعقد أكثر بسقوط لائحة برلمانيات حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب، خاصة بوجود نائبات ضمنها يناصرن تيار المستوزرين على حساب تيار ابن كيران.

وتصدر حزب العدالة والتنمية نتائج الانتخابات التشريعية لسابع أكتوبر بعد حصوله على 6 مقاعد من أصل 17 المخصصة لجهة درعة تافيلالت، فيما جاء حزب الأصالة والمعاصرة في المرتبة الثانية بحصوله على 5 مقاعد، يليه حزب التجمع الوطني للأحرار بأربعة مقاعد، والاستقلال والحركة الشعبية بمقعد واحد لكل منهما.

وبلغت نسبة المشاركة في هذا الاستحقاق الوطني على صعيد هذه الجهة 47.54 في المائة فيما بلغ عدد الأصوات المعبر عنها ما مجموعه 316 ألفا و407 أصوات.

وحصل حزب العدالة والتنمية، حسب النتائج النهائية لانتخابات 7 أكتوبر على 98 مقعدا في الدوائر المحلية و27 مقعدا في الدائرة الانتخابية الوطنية، والتي فازت ضمنها اللائحة الوطنية للنساء، وهي اللائحة التي أضحت مهددة بالسقوط بسب طعن انتخابي بحق فوز فاتحة الشوباني، شقيقة الحبيب الشوباني الشهير بلقب بطل “الكوبل الحكومي”.

محمد سليكي

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية