الكنبوري :بنكيران يحاول إفشال العثماني ومن معه بسبب “إعفائه”

كشك | 10 أكتوبر 2017 على 10:24 | آخر تحديث 10 أكتوبر 2017


282

لا تزال التغريدات الأخيرة سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، على صفحته في موقع “تويتر”، تثير الكثير من الجدل في لدى المتتبعين وفي مواقع التواصل الاجتماعي، لأنها تؤكد أن الخلافات الحادة داخل حزب العدالة والتنمية، باقية وتتمدد وقد تأتي على الأخضر واليابس داخل الحزب، خصوصا أن العد العكسي لمؤتمر الحزب قد بدأ، ومخاوف تكرار ما وقع بمؤتمر الاستقلال تكبر يوما بعد يوم.

 

وكان العثماني قال في تغريدة “نحن حريصون على وحدة الحزب وستخيب ظنون المنجمون وأنا مستعد لتقديم استقالتي من رئاسة المجلس ورئاسة الحكومة إذا كانت في مصلحة وحدة صفه”، مضيفا في تغريدة أخرى أن “الحزب وهو يتعامل إيجابيا مع الواقع” فإنه “لا يتساهل نهائيا في استقلالية قراره السياسي والحزبي وتشبته بمباشرة بالإصلاحات اللازمة”.

وفي هذا الصدد، قال إدريس الكنبوري، الباحث والمحلل السياسي المهتم بمجال الجماعات الإسلامية، في تدوينة نشرها على حسابه الشخصي في موقع “فايسبوك” : “بعد صمت طويل اعترف رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بوجود جيوب مقاومة داخل حزب العدالة والتنمية. هذا ما كتبناه في مقال قبل أسبوعين، أن بنكيران يحاول إفشال تجربة العثماني ومن معه لأنه لم يبتلع قرار إعفائه ويضع أمامها العقبات”.
وأضاف الكنبوري “ذكرتني عبارة العثماني بعبارة عبد الرحمان اليوسفي عام 1998 عندما تحدث عن جيوب المقاومة.. الفرق أن اليوسفي قصد الجيوب في الحكومة بينما العثماني يتحدث عن جيوب داخل الحزب.. كم يساهم السياسيون في إفساد السياسة؟.”

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية