المغرب يسلم إيطاليا لوحة فنية تاريخية مسروقة من كنيسة..!

كشك | 15 يوليو 2017 على 15:29 | آخر تحديث 15 يوليو 2017


245

سلمت ولاية أمن الدار البيضاء إلى السلطات الايطالية ،اليوم السبت ، لوحة فنية تاريخية ، عثرت عليها في مطلع السنة الجارية ، كانت قد سرقت سنة 2014 من كنيسة في مدينة مودينا، شمال إيطاليا، وتقدر قيمتها المالية بحوالي ستة ملايين دولار أمريكي.

وجرت مراسيم تسليم اللوحة الإيطالية المسروقة من الكنيسة، والتي تعود للرسام الإيطالي “جوفاني فرانشيسكو باربييري”، للسفير الإيطالي بالمغرب روبيرطو نطالي، بحضور وفد أمني إيطالي رفيع المستوى، قدم خصيصا من إيطاليا لإجراء خبرة على اللوحة الفنية والتأكد من صحتها، قبل إعادتها إلى الكنيسة التي سرقت منها، علاوة على كبار المسؤولين في ولاية أمن الدار البيضاء.

وأوضح حميد البحري، رئيس المنطقة الأمنية لأنفا في تصريح لـ”كشك”، أن تسليم هذه اللوحة النادرة لإيطاليا، يعكس وفاء المغرب لالتزاماته في التعاون مع الأنتربول على المستوى الأمني، مضيفا أن الشرطة المغربية  اعتقلت ثلاثة  أشخاص كانوا بصدد بيع هذه اللوحة في المغرب، فيما تم اعتقال الفاعل الأصلي من طرف السلطات الأمنية بإيطاليا.

وأشار  المسؤول الأمني أن المصالح القضائية المغربية تنتظر حاليا ترحيل المشتبه فيه الأصلي إلى المغرب من أجل استكمال الإجراءات القضائية.

وبخصوص الثمن الحقيقي للوحة الفنية أكد رئيس المنطقة الأمنية لأنفا، أن ثمنها الحقيقي غير معروف، مشيرا أن عناصر العصابة كانوا ينوون بيعها بـ  6 مليون يورو.

وكانت مصالح الأمن الإقليمية بمدينة بولونيا تمكنت من اعتقال مهاجر مغربي بناء على أمر دولي من نظيرتها المغربية، ثبت تورطه في سرقة لوحة فنية نادرة بمدينة مودينا سنة 2014، كما استطاعت عناصر الأمن بمدينة الدار البيضاء العثور عليها في فبراير الماضي.

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني، في بيان لها إن “الشرطة القضائية فتحت بحثا قضائيا، للتحقق من أصلية لوحة فنية تم احتجازها في مدينة الدار البيضاء” ويعتقد أنها اللوحة المسروقة من كنيسة في إيطاليا، وهي “عمل فني يصنف ضمن التحف واللوحات الفنية ذات القيمة التاريخية”.

وتجدر الإشارة إلى أن اللوحة التي تمت سرقتها عام 2014 من كنيسة “سان فيتشينسو” بإيطاليا، أنجزها الرسام الإيطالي “جوفاني فرانشيسكو باربييري”، عام 1639، وتعدّ إحدى أغلى التحف الفنية في إيطاليا.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية