الملك: الأمن تحمل مسؤوليته بكل شجاعة في أحداث الحسيمة

كشك | 30 يوليو 2017 على 10:49 | آخر تحديث 30 يوليو 2017


146

انتقد الملك محمد السادس، بشدة خلال خطابه أمس السبت 29 يوليوز الجاري، بمناسبة حلول الذكرى الـ18 لعيد العرش، بشدة الحسابات السياسية الضيقة التي حضرت بخصوص الأحداث التي شهدتها الحسيمة، مضيفا أن هذه الأحداث أبانت عن انعدام غير مسبوق لروح المسؤولية.

 

وشدّد الملك في خطابه، على أنه أمام الفراغ المؤسف والخطير، المتعلق بتراجع الأحزاب السياسية وممثليها، عن القيام بدورها، عن قصد وسبق إصرار أحيانا، وبسبب انعدام المصداقية والغيرة الوطنية أحيانا أخرى قد زاد من تأزيم الأوضاع، وجدت القوات العمومية نفسها وجها لوجه مع الساكنة ،فتحملت مسؤوليتها بكل شجاعة وصبر، وضبط للنفس، والتزام بالقانون في الحفاظ على الأمن والاستقرار، مضيفا قوله “هنا أقصد الحسيمة، رغم أن ما وقع يمكن أن ينطبق على أي منطقة أخرى”.

وأضاف الملك أن رجال الأمن يقدمون تضحيات كبيرة، ويعملون ليلا ونهارا، وفي ظروف صعبة، من أجل القيام بواجبهم في حماية أمن الوطن واستقراره، داخليا وخارجيا، والسهر على راحة وطمأنينة المواطنين وسلامتهم.
وشدّد الملك قائلا: “من حق المغاربة، بل من واجبهم، أن يفتخروا بأمنهم، وهنا أقولها بدون تردد أو مركب نقص : إذا كان بعض العدميين لا يريدون الاعتراف بذلك، أو يرفضون قول الحقيقة، فهذا مشكل يخصهم وحدهم”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية