المهداوي.. ضحية حادثة سير بإقليم فكيك

كشك | 12 يناير 2018 على 18:38 | آخر تحديث 12 يناير 2018


469

شهدت الطريق الوطنية رقم 17 الرابطة بين مدينتي وجدة وفكيك، صباح اليوم الجمعة، بالجماعة القروية –تندرارة-، حادثة سير بين شاحنة تابعة للسلطات المحلية بإقليم فكيك وتلميذا يبلغ من العمر 13 سنة.

وبسبب تأخر سيارة الإسعاف، احتج عدد من سكان الجماعة تنديدا بما وصفوه –إهمالا-، ومقاربة أمنية لأوضاع المنطقة-، في حين وصلت مصالح الدرك وعناصر القوات المساعدة في وقت وجيز مما زاد من عصبية السكان ودفعهم للتظاهر في عين المكان.

وقال شهود عيان إن القوات المساعدة تدخلت بعنف في حق المحتجين، واستعملت القوة والغازات المسيلة للدموع من أجل تفريقهم، علاوة على اعتقالهم لأربعة أشخاص منهم قبل أن يثم نقل الطفل سفيان مهداوي إلى المستشفى.

ومن جهت أخرى، أفادت السلطات المحلية بإقليم فكيك أن مجموعة من الأشخاص تعمدت عرقلة تدخل السلطات لاتخاد الإجراءات الضرورية، وحالت دون عملها على تقديم المساعدة  لشخص في خطر ونقله إلى المستشفى.

وأكدت أنه – أمام هذه التصرفات المنافية للقانون، اضطرت السلطات العمومية، بعد إشعار النيابة العامة المختصة، للتدخل لفرض احترام القانون وتمكين سيارة الإسعاف من نقل الطفل-.

هذا وقد أكد بعض الشهود أن بسبب تأخر الإسعاف فارق الطفل الحياة، في حين لم تصدر السلطات أي بلاغ رسمي بخصوص هذا الشأن، ولا أي توضيح عن ظروف وملابسات الحادث.

حليمة الدهوي

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية