النرويج تقبل استقبال العالم المغربي الاسرائيلي مردخاي فعنونو

كشك | 2 أكتوبر 2017 على 13:37 | آخر تحديث 2 أكتوبر 2017


153

بعد قضائه لـ 18 عاماً في السجون الإسرائيلية، وفترة طويلة أخرى في الإقامة الجبرية، قبلت النرويج أخيراً استقبال عالم الطاقة النووية المغربي/ الإسرائيلي “مردخاي فعنونو” للالتحاق بزوجته، بعدما صدر تصريح لتمكينه من مغادرة البلاد.

وأورد موقع “Tel-Qviv” الإسرائيلي، يومه الإثنين 02 أكتوبر، أن اسم “معنونو”  تصدر عناوين الاخبار العالمية سنة 1986، عندما كشف للعالم وثائق سرية تفصيلية، خاصة بالمفاعل النووي الإسرائيلي “ديمونة”، والذي كان أحد العلماء العاملين به، إلا أنه قرر فضح المستور حين علم بخبر اعتزام مدرائه طرده، ليمنح الوثائق لصحيفة “صنداي تايمز” البريطانية، والتي سارعت بدورها إلى نشرها.

وتنقل “معنونو” بعد الفضيحة النووية في عدد من الدول، ليستقر بإيطاليا حيث اختطفه جهاز الاستخبارات الإسرائيلي “الموساد”، لتُوجه إليه بإسرائيل تُهم تتعلق بإفشاء أسرار عسكرية، سُجن على إثرها لـ 18 عاماً، من سنة 1986 إلى 2004.

“مردخاي فعنونو” يهودي مغربي من مواليد سنة 1954، هاجرت عائلته إلى إسرائيل عام 1963، وفي عام 1971، أصبح متخصصا بإزالة الألغام بالجيش الإسرائيلي، قبل أن يلتحق بمفاعل “ديمونة” النووي ليشتغل به لـ 9 سنواتٍ.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية