اليابان تمنع البوليساريو من المشاركة في “تيكاد” بالموزمبيق

كشك | 25 أغسطس 2017 على 11:01 | آخر تحديث 25 أغسطس 2017


1372

أقدمت السلطات الموزمبيقية على الاعتداء على الوفد المغربي والياباني، خلال فعاليات المؤتمر الدولي لطوكيو حول تنمية إفريقيا (طوكيو انترناشيونال كونفيرنس أون أفريكان ديفلوبمنت-تيكاد)، بعد أن حاولت إقحام وفد للبوليساريو في أشغال المؤتمر، وهو ما رفضه الوفد الياباني لأنها قررت مشاركة الدول التي تعترف بها فقط.

 

ولم يتغير شكل المؤتمر الدولي لطوكيو حول تنمية إفريقيا (طوكيو انترناشيونال كونفيرنس أون أفريكان ديفلوبمنت-تيكاد)، وستظل اجتماعاته مفتوحة بشكل حصري للدول الافريقية التي تعترف بها اليابان، مما يستثني حضور “الجمهورية الصحراوية الوهمية”، بحسب ما أكده لوكالة المغرب العربي للأنباء، مصدر قريب من الوفد المغربيالمشارك في اجتماع تيكاد بمابوتو بالموزمبيق.

وأوضح المصدر ذاته أنه رغم مناورات البلد المضيف، الموزمبيق، سيحافظ “تيكاد” على شكله، وذلك بفضل الموقف الواضح والثابت للمغرب واليابان بشأن حضور “الجمهورية الصحراوية الوهمية”، معربا عن أسفه لأن الاجتماع الوزاري لمتابعة “تيكاد”، الذي يجري حاليا بمابوتو (23-25 غشت)، شهد العديد من الوقائع وتميز ب “عمل غير لائق من قبل البلد المضيف”.

وأضافت المصادر ذاتها أنه فيما رفضت اليابان أي حضور لهذا الكيان الوهمي ، وذلك وفقا للشرعية الدولية والممارسات الجاري بها العمل ضمن تيكاد منذ 1993، سعت السلطات الموزمبيقية ، في هذا الاجتماع، الى فرض حضور هذا الكيان الوهمي، الذي لم توجه له دعوة من قبل الجانب الياباني للمشاركة ، مضيفة أن الاجتماع التحضيري لكبار الموظفين لم ينعقد بسبب عدم الاتفاق حول شكله، وأيضا بسبب رفض بعض الدول، ومن بينها اليابان، السماح بحضور “الجمهورية الصحراوية الوهمية”، إضافة إلى أن الاجتماع الوزاري عرف بدوره تأخيرا كبيرا.

وأمام التواطؤ المفضوح للبلد المضيف وخرقه البين لجميع التزاماته مع اليابان، اضطر أعضاء الوفد المغربي لدعم الجانب الياباني لحصر الولوج لقاعة الاجتماع فقط على الوفود المدعوة رسميا والمتوفرة على الاعتمادات الضرورية، الأمر الذي لا ينطبق على أعضاء “الجمهورية الصحراوية الوهمية”.

وبعد ساعات من النقاشات، قررت السلطات الموزمبيقية، الداعم التاريخي للجزائر و”البوليساريو”، التحرك بشكل أحادي وإعطاء الأوامر لقوات الأمن، ومن بينها عناصر ترتدي الزي العسكري، للاعتداء على الوفدين الياباني والمغربي، في تناقض تام مع القواعد والمساطر المنظمة للمؤتمرات والاجتماعات المتعددة الأطراف، كما منعت السلطات الموزمبيقية أعضاء الوفد المغربي من الولوج الى قاعة الاجتماع، بالرغم من توفرهم على الاعتمادات اللازمة.

وبسبب الموقف الواضح والثابت للمغرب واليابان بشأن حضور “الجمهورية الصحراوية الوهمية”، أدخل وزير الشؤون الخارجية الموزمبيقي، الحليف بامتياز لخصوم المغرب، المرتزقة، من باب جانبي، وأدمجهم بصفتهم منتمين لوفد بلاده ، لتنصهر بذلك “البوليساريو” ضمن وفد البلد المضيف.

وبذلك، وكما أكده المسؤولون اليابانيون، لم يتغير شكل المؤتمر الدولي لطوكيو حول تنمية إفريقيا، إذ ظل مفتوحا حصريا أمام الدول الإفريقية المعترف بها من قبل اليابان، مما يقصي “الجمهورية الوهمية”.

ولن يغير التسلل إلى قاعة الاجتماع وقبول الجلوس ضمن وفد الموزمبيق، واصطناع “لافتة” تختلف عن تلك التي تتوفر عليها الدول الأعضاء لتيكاد المشاركة في هذا الاجتماع، في هذا الواقع شيئا.

ومن جهة أخرى، أشار المصدر ذاته إلى أن الصورة الرسمية كانت معبرة بهذا الخصوص، لأنها عكست الشكل الرسمي لتيكاد ، بحيث ان الصورة لا تضم سوى الوفود الرسمية المدعوة من طرف اليابان للمشاركة في هذا الاجتماع.

وأطلقت الحكومة اليابانية مبادرة تيكاد سنة 1993، بمشاركة مكتب المستشار الخاص لإفريقيا التابع لمنظمة الأمم المتحدة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والبنك الدولي (منذ عام 2000)، من أجل النهوض بحوار سياسي رفيع المستوى بين القادة الأفارقة وشركائهم في مجال التنمية.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية