باريس ولوس أنجليس تحتضان أولمبيادي 2024 و2028

كشك | 11 يوليو 2017 على 17:20 | آخر تحديث 11 يوليو 2017


73

أقرت اللجنة الأولمبية الدولية بالاجماع الثلاثاء مبدأ التصويت المزدوج لمنح استضافة أولمبيادي 2024 و2028، ما يضمن عمليا لباريس ولوس انجليس المرشحتين لسنة 2024، منحهما استضافة إحدى هاتين الدورتين في اجتماع الجنة المقرر في شتنبر.

 

ومن غير المرجح ان يعرف أي من المدينتين ستستضيف أي دورة، قبل انعقاد الجمعية العمومية للجنة الأولمبية الدولية في عاصمة البيرو ليما، وتصويتها النهائي في 13شتنبر .

 

ويتوقع ان يشرع الأطراف الثلاثة (اللجنة وباريس ولوس انجليس) في مشاورات غير معلنة حول ترتيب الاستضافة، مع أفضلية متوقعة لباريس لاستضافة دورة 2024، وسط عدم ممانعة من لوس انجليس لاستضافة الدورة اللاحقة.

 

وأقر أعضاء اللجنة الأولمبية المجتمعين في لوزان الثلاثاء، بالاجماع مبدأ التصويت المزدوج، في خطوة تلاها صعود رئيس بلدية باريس آن هيدالغو وعمدة لوس أنجليس إيريك غارسيتي الى المنصة، وتوجههما بعبارة “شكرا” الى الأعضاء.

 

وأتت المصادقة على التصويت المزدوج بعد ساعات من تقديم مسؤولين في ملف ترشيح كل من المدينتين الساعيتين لاستضافة الألعاب للمرة الثالثة، عرضا أمام أعضاء اللجنة الاولمبية.

 

وتأمل اللجنة من خلال التصويت المزدوج، وهي خطوة اعتمدت للمرة الأخيرة عام 1921، ضمان عدم خسارة ترشيحين كبيرين، لاسيما في ظل احجام عدد من المدن الكبرى في العالم عن التقدم لاستضافة الألعاب، نظرا الى كلفتها المالية والتنظيمية المرتفعة.

 

وفي حين شددت باريس على انها مرشحة لدورة 2024 فقط، وسط دعم ومشاركة شخصية من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، يسود اعتقاد ان لوس انجليس مستعدة لقبول الانتظار أربعة أعوام اضافية.

 

على رغم ذلك، أكد غارسيتي الثلاثاء “اننا ننافس على سنة 2024″، مضيفا “لوس انجليس مستعدة لتنظيم الألعاب بعد شهرين اذا ما طلب منها ذلك، أو حتى بعد عقدين، لان كل شيء جاهز بالنسبة إلينا”.

 

وتابع “لا يمكن ان تطلب شيئا، وفي حال لم تنله، تقوم بالانسحاب”.

 

ولقيت تصريحات غارسيتي في لوزان صدى لدى الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي كتب عبر حسابه على موقع “تويتر”، “نعمل جاهدين لاحضار الألعاب الأولمبية الى الولايات المتحدة. تابعونا!”، من دون ان يشير صراحة الى سنة 2024.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية