بالصورة..سجين “يقتل” موظفا بسجن مكناس

كشك | 25 سبتمبر 2017 على 21:31 | آخر تحديث 25 سبتمبر 2017


560

أعلنت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الادماج أن الموظف، عبد الكبير اعمرني، الذي تعرض صباح اليوم الاثنين لاعتداء شنيع من طرف السجين (إح) الملقب بـ”أنز”، قد وافته المنية على الساعة الثالثة والنصف بمستشفى محمد الخامس بمكناس، وذلك خلال إخضاعه لعملية الانعاش.

 

وجاء في بلاغ للمندوبية أنها “إذ تعبر عن أسفها الشديد لهذه الفاجعة المؤلمة ، فإنها تتقدم بأحر التعازي إلى أسرة الفقيد وذويه ولكافة موظفي القطاع، راجية من الله العلي القدير أن يتغمد المرحوم برحمته الواسعة وأن يسكنه فسيح جنانه”.

بالصورة..سجين "يقتل" موظفا بسجن مكناس

ويأتي ذلك مباشرة بعدما أعلنت إدارة السجن المحلي تولال 2 بمكناس أن  السجين المذكور، المصنف “خطير جدا” قد توفي حوالي الواحدة وخمس دقائق من زوال اليوم الإثنين بعد أن اضطر أحد الموظفين لتوجيه رصاصات إلى أطرافه لشل حركته والحد من سلوكه العدواني إزاء مجموعة من الموظفين.

وأوضح بلاغ للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج نقلا عن إدارة السجن المحلي تولال 2 بمكناس، أن السجين (إ.ح) الملقب بـ”أنزا” والمصنف ضمن الصنف “أ” (خطير جدا) قام صباح يومه الاثنين حوالي الساعة العاشرة والربع بالاعتداء على رئيس الحي ومجموعة من الموظفين أثناء محاولة إخراجه للفسحة، وذلك وفق خطة محكمة ومعدة مسبقا لاتخاذ أحد الموظفين كرهينة.

 

وأضافت المندوبية إلى أنه “بعد فشل المحاولات التي قام بها الموظفون من أجل السيطرة عليه، وبالنظر إلى خطورة السجين وسلوكه العدواني والإجرامي وقوته الجسمانية الخارقة، وإلى ما ألحقه برئيس الحي من جروح غائرة على مستوى رأسه ووجهه بأحجار انتزعها من حائط الغرفة التي يقيم بها، وتعرض الموظفين الآخرين إلى الاعتداء من طرفه، اضطر أحد الموظفين، وفق ما ينص عليه القانون، إلى إطلاق رصاصات تحذيرية في الهواء”، مشيرة إلى أنه “بعد مقاومته العنيفة وتماديه في توجيه الضربات للموظفين، تم توجيه رصاصات إلى أطرافه لشل حركته والتمكن من السيطرة عليه”.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية