الشريعي: الشرطة مسؤولة عن وفاة شخص بآسفي

كشك | 30 أغسطس 2017 على 15:55 | آخر تحديث 30 أغسطس 2017


386

توفي الشاب (ا.خ) البالغ من العمر 30 سنة، كان موضوعا تحت الحراسة النظرية صباح يوم الثلاثاء 29 غشت الجاري، أثناء نقله إلى المستشفى الإقليمي بآسفي على متن سيارة الإسعاف التابعة للوقاية المدنية، وذلك بسبب مضاعفات أزمة صحية بحسب ما علم الأمن الإقليمي بآسفي ، فيما أفادت مصادر محلية أن المعني بالأمر توفي داخل مخفر الأمن الإقليمي لآسفي، في ظروف غامضة.

 

وأشار بلاغ الأمن الإقليمي بآسفي، إلى أنه تم الاحتفاظ بجثة الهالك بمستودع الأموات رهن التشريح الطبي لتحديد سبب الوفاة، بينما فتحت المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بحثا في النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بالاستماع إلى كافة الشهود، والاطلاع على الملف الطبي للهالك، الذي تشير المعلومات الأولية إلى أنه كان يعاني قيد حياته من بعض الأمراض المزمنة.

وفي هذا السياق، قال محمد رشيد الشريعي، رئيس الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، الفرع لإقليمي بآسفي، في تصريح لجريدة “كشك” الإلكترونية، إن الشاب (ا.خ) الذي توفي في الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء 29 غشت الجاري، بمستشفى محمد الخامس بآسفي، تبين أنه تعرض للضرب على مستوى الرأس وهو ما توثقه الصور الذي التقطت له من مستودع  الأموات بآسفي، مشيرا إلى أن شهادات عائلة الفقيد وجيرانه تكشف أنه تعرض للضرب من قبل الشرطة خلال اعتقاله أول أمس الإثنين وهو ما يحتمل أن يكون قد أدى إلى وفاته.

 

 

الشريعي: الشرطة مسؤولة عن وفاة شخص بآسفي

الشريعي: الشرطة مسؤولة عن وفاة شخص بآسفي

 

وطالب الشريعي، بفتح تحقيق نزيه في وفاة الشاب (اخ)، مشدّدا على أنه إذا ثبت أن عناصر الشرطة متورطة في ذلك فينبغي معاقبتهم.

وأشار الشريعي إلى أن بلاغ الأمن الإقليمي بآسفي لم يتحدث عن الضرب الذي تعرض له الشاب (اخ) على مستوى الرأس، وركز على كون الراحل كان يعاني من مرض مزمن.

الشريعي: الشرطة مسؤولة عن وفاة شخص بآسفي

وذكرت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب – الفرع الإقليمي بأسفي – ، في بيان لها توصلت “كشك” بنسخة منه، أنه توصلت بخبر وفاة أحد الأشخاص يوم أمس الثلاثاء بمستشفى محمد الخامس بأسفي والمسمى قيد حياته ( إل-الخ) متزوج وزوجته حامل ، بعدما تم اعتقاله ليلة أمس من طرف الشرطة .

وأضاف البيان أنه “حسب تصريحات عائلة الضحية فإن شجارا وقع بين شخصين قرب منزلهم بجنان كولون 1 بآسفي وهما في حالة سكر ، خرج على إثره الضحية للتفرقة بينهم بعدما قام بإخبار الشرطة بالواقعة ، لكن عند وصول دورية الأمن لم يجدوا بعين المكان سوى الضحية ليتم اعتقاله “.

وأوضح أخ الضحية، بحسب الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، أن أخاه تعرض للتعنيف وبحضور شهود ، من طرف رجال الأمن رغم تصريحه لهم أنه لا علاقة له بالموضوع وتم اقتياده لمخفر الشرطة ، ويضيف والد الضحية أنه تلقى مكالمة هاتفية صباح أمس من رجال الشرطة يخبرونه أنه ابنه فارق الحياة بمستشفى محمد الخامس بأسفي، يورد البيان.

وذكر بيان الجمعية “فور توصلنا بالخبر ، انتقلنا لمستودع الأموات للوقوف على صحة الخبر ومعاينة الضحية ، حيت عاينا إصابة بليغة على مستوى الرأس مازالت الدماء تسيل من الجرح إضافة لكدمات على مستوى الظهر ، وصرح لنا أخ الضحية أن حالته الصحية كانت على ما يرام ولا يعاني من أية إصابات قبل اعتقاله اللهم إصابته بمرض الربو ، وأكد لنا أب الضحية أنه يحمل كامل المسؤولية للشرطة في وفاة ابنه ، كونهم من تسببوا في الإصابة المتواجدة برأسه والنزيف الحاد ، بسبب التعذيب الذي تعرض له “.

وكان الهالك قد اعتقل في وقت سابق من طرف عناصر الدائرة الأمنية السادسة بآسفي، بتهمة استهلاك المخدرات، ووضع رهن الحراسة النظرية بمقر الأمن الإقليمي لآسفي.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية