بالصور.. ورش ملكي يتحول إلى مطرحٍ للنفايات بالعاصمة الرباط

كشك | 31 أغسطس 2017 على 20:20 | آخر تحديث 31 أغسطس 2017


468

لم يتوقع قاطنو يعقوب المنصور، أكبر جماعة حضرية بالمغرب من حيث التوزيع الترابي، أن تعيش ما عاشته في الأيام الأخيرة من إهمال المجالس الإدارية، لتُصبح – بقدرة قادر – مسرحاً لأكبر مطرح للأزبال والكلاب الضالة بالمنطقة ككل، في تجاهل صارخ وواضح من طرف قياد الملحقات الإدارية الموجودة داخل نطاقها.

فبعد أن أعطى الملك محمد السادس إنطلاقة أكبر ورش اجتماعي بالمنطقة المذكورة، صارت مطرحاً للأزبال والنفايات المنزلية التي تراكمت فيها، بسبب عدم القيام بخدمة نقلها ومراقبتها من طرف المسؤولين.

وقد اشتكت أفواج من المواطنين لقائد إحدى الملحقات الإدارية المحاذية للمكان، لكنه رد قائلاً :“سيروا راه النظافة مكلف بيها اللي صوتوا عليه فالإنتخابات!”، معرضاً عن تقديم المساعدة أو تبليغ من يخصه الأمر.

سكان حي أمل 4 من ذات المقاطعة، احتجوا بشدة على كثرة الأزبال والروائح الكريهة، مما دفعهم أمام هذا التجاهل إلى نقل الأزبال وسط الطريق العام في خطوة اعتبروها صرخة احتجاج في وجه المسؤولين الذين ما فتؤوا يقابلونهم بالتجاهل واللامبالاة، مما يستدعي طرح مجموعة من الأسئلة: أين المسؤولون عن النظافة؟ أين من صوّت لهم سكان حي يعقوب المنصور لخدمتهم؟

تجدر الإشارة إلى أن الملك محمد السادس، أشرف شهر يونيو المنصرم على إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز 3 مشاريع جديدة بالمنطقة، تشرف عليها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، من ضمنها مشروعان يتعلقان بتكوين الشباب. ويتعلق الأمر بمركز للتكوين في المهن التربوية والاجتماعية بحي الخير مقاطعة يعقوب المنصور، مركز للتكوين المهني متعدد الاختصاصات بالصخيرات، المركز الجهوي لعلاجات الفم والأسنان بحي المسيرة مقاطعة يعقوب المنصور، ومشروع بناء مركز للتكوين المهني متعدد الاختصاصات بالصخيرات، لكن للأسف فقد صار اليوم هذا الورش الملكي عبارة عن مطرح للأزبال بروائح تزكم الأنوف ومرتعاً للكلاب والمُشردين، فمن المسؤول ؟

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية