بالفيديو.. بنكيران يدقّ أخر مسمار في نعش “إخوان المغرب”

كشك | 14 سبتمبر 2017 على 12:04 | آخر تحديث 14 سبتمبر 2017


1942

دقّ بنكيران أخر مسمار في نعش حزب العدالة والتنمية، وذلك في خرجة مثيرة وجديدة، اعترف من خلالها بوجود خلافات حادة داخل حزبه، كما اعترف بالأزمة التي يمر منها الحزب، وكذا بعدم استحقاقه وإخوانه ما وصل إليه الحزب.

 

وصرّح بنكيران لموقع البيجيدي خلال استضافته لفريق الحزب بمجلس جماعة المحمدية، “تنشأ بيننا خلافات وننشغل بها ونتصرّف تصرفات غير معقولة وغير مقبولة..”، معترفا “أن هذا الموقع الذي وصلنا إليه لا نستحقه.. يلزمنا العودة إلى المستويات الدنيا في المجتمع ولا نتحمل أي مسؤولية..”

وأضاف بنكيران الذي صنع لنفسه مخرجا من هذا اللقاء، ليفجّر ما تبقى من الحزب بعد أن عمد العثماني والرميد ومن معهما إلى منعه من الكلام في مدينة تطوان خلال لقاء له بمناسبة الانتخابات الجزئية، قائلا “إلا كنا غادي نجيو لهاد المناصب باش نبداو نتجادبو المصالح والامتيازات والتفويضات إلى آخره أ إلا كنا غادي نشكّو في بعضياتنا.. إذا فاش نفعاتنا المرجعية ديالنا..”

وذهب بنكيران إلى أبعد من ذلك حينما شكّك في مرجعية حزبه الدينية وفي مدى وجود أي منافع للدين بالنسبة للحزب، حينما قال “مرجعيتنا ستنفعنا إذا كانت نافعة”.

واعترف بنكيران أن هناك أزمة حقيقية بداخل الحزب، حين قال إن هناك “أزمة حول رئاسة الحزب وأزمة القيادة..”، مضيفا أنه منذ بداية هذه الأزمة وهو يحاول أن يدبرها “بالتي هي أحسن”، محاولا بذلك التنصل من مسؤوليته الكبيرة في هذه الأزمة، قبل أن يقول “أنتظر ذلك اليوم الذي سيأتي فيه الإخوان ليأخذوا عني هذه المسؤولية ويضعوها في عنق شخص آخر”، متناسيا أنه لا يزال يتسمك بولاية ثالثة على رأس الحزب ضدا في قوانين الحزب.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية