بحث جديد يكشف مصدر اختلاف ألوان بشرة الإنسان

كشك | 14 أكتوبر 2017 على 23:03 | آخر تحديث 14 أكتوبر 2017


271

حدد فريق من العلماء متغيرات جينية مسؤولة عن ألوان البشرة المختلفة بين الأفارقة والأوروبيين والآسيويين وأن الأصل هو اللون الداكن.

ووجدت الدراسة الجديدة  التي نشرها موقع “هيلثي” الخاص بالصحة اليوم، ثمانية متغيرات وراثية في أربع مناطق من الجينوم البشري(وهو مجموعة كاملة من المعلومات الوراثية للإنسان (Homo sapins) الموجودة في تسلسل الحمض الريبوزي النووي منقوص الأكسجين (DNA))، التي تؤثر بقوة على لون البشرة.

ويتقاسم البشر في جميع أنحاء العالم هذه الجينات التي كانت موجودة حتى لدى أسلافنا القدامى قبل 900 ألف سنة على الأقل.

وبحسب أحد الباحثين المشاركين في الدراسة، فإن البحث “يعبر عن مفهوم بيولوجي للأعراق”، ويمكن للنتائج التي توصل إليها البحث، المساعدة في تفسير سبب تعرض بعض الأشخاص لسرطان الجلد أكثر من غيرهم، وربما يمكن استخدامها في تطوير علاجات جديدة للمرض.

وقام الباحثون من المعهد الوطني لبحوث الجينوم البشري في “ميريلاند” بتقييم تلون الجلد والبيانات الوراثية بين ما يقرب 1600 شخص، عرقيا ووراثيا في إفريقيا، كما استخدموا مقياس اللون لقياس انعكاس الضوء على الجلد لدى 2092 مشاركا من إثيوبيا وتنزانيا وبوتسوانا.

وتتبعت الدراسة تطور الجينات المسؤولة عن لون البشرة، وتوصلت إلى أن الجلد الداكن لبعض سكان جزر المحيط الهادئ يمكن أن يعود إلى إفريقيا، ويبدو أن المتغيرات الجينية في أوراسيا أيضا مصدرها القارة السمراء، والمثير للدهشة أن بعض الطفرات المسؤولة عن لون البشرة الفاتح لدى الأوروبيين تعود إلى أصل إفريقي قديم.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية