بسبب الريف “فيدرالية اليسار” تطالب العثماني بالاستقالة!

كشك | 18 أغسطس 2017 على 14:09 | آخر تحديث 18 أغسطس 2017


939

دعت فيدرالية اليسار الديموقراطي المكونة من أحزاب (الاشتراكي الموحد، الطليعة، والمؤتمر الوطني الاتحادي) رئيس الحكومة سعد الدين العثماني إلى تقديم استقالته لمسؤوليته على ما آل إليه حراك الريف.

وقالت الفيديرالية في رسالة مفتوحة وجهتها للعثماني: “نراسلكم ـ السید رئیس الحكومة ـ نطلب منكم أن تتحملوا مسؤولیتكم الدستوریة كاملة، ونذكركم أنكم منذ تحملتم مسؤولیة رئاسة الحكومة ، اتسع مجال الخروقات على مستوى حقوق المواطنات والمواطنین وحریاتھم الأساسیة وتفاقمت حدة الاحتقان الاجتماعي في ظل استمرار نفس الاختیارات اللاشعبی واللادیمقراطی”.

وحذرت الفيدرالية من استفحال تأزم الوضع في الريف “حتى أصبح یھدد بالانفجار”، منبهة العثماني إلى أن مسؤوليته في هذا الملف “ثابتة بحكم رئاستكم للجھاز التنفیذي”.

واعتبرت رسالة الفيدرالية للعثماني أن ملف الریف “أرید له أن یتخذ أبعادا أكبر من إطاره الحقیقي باعتباره ملفا مشروعا بمطالب اجتماعیة واقتصادیة وثقافیة”، منددة بكل أشكال “التخوین وإطلاق الاتھامات وشیطنة الحراك السلمي، لتألیب الرأي العام ضده، وشرعنة اعتماد الأسالیب البائدة”.

ودعا التحالف الحزبي اليساري الحكومة إلى “مراجعة مقاربتھا التي یجب أن تتمحور حول المواطن بضمان أمنه وسلامته وحمایة ممتلكاته وصیانة حقوقه وتحقیق رفھه”، مشددا على ضرورة “التفاعل مع تعبیراته السلمیة بحكمة وتبصر”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية