بسبب المضايقات..المغاربة المسيحيون يراسلون الحموشي

كشك | 19 يوليو 2017 على 11:42 | آخر تحديث 19 يوليو 2017


123

عبر المغاربة المسيحيون عن استنكارهم للتضييق الذي يطال بعض أفرادهم، مشدّدين على  أنهم لا يتهمون وزارة الداخلية باستهدافهم، بقدر ما يعتبرون تلك المضايقات نابعة عن اجتهادات شخصية من قبل بعض العناصر الأمنية.

وفي هذا السياق، وجّهت تنسيقية المغاربة المسيحيين، رسالة مفتوحة توصل موقع “كشك” بنسخة منها، إلى كل من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ووزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، ووزير الدولة  المكلف بحقوق الإنسان مصطفى الرميد، و المدير العام للأمن الوطني  عبد اللطيف الحموشي، ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان إدريس اليزمي، أوضحت فيها  أن بعض مصالح وزارة الداخلية في بعض المدن  أقدمت على منع بعض المغاربة المسحيين من وثائق إدارية لا لشيء إلا لكونهم معروفي عقيدتهم المسيحية، بالرغم من أنهم لا يعلنون عنها ولا يمارسونها علنا تورد الرسالة.

وأضافت تنسيقية المغاربة المسيحيين، في رسالتها، أنه تم التضييق على بعض الترخيصات لأنشطة إنسانية  نظرا لكون أحد أعضائها البارزين معروف أن عقيدته  مسيحية،  مشيرة إلى أن هؤلاء مشهود لهم بدورهم الإنساني والتنموي في أقاليمهم منذ سنين والجميع يعلم دورهم في مجال التعليم والصحة والأعمال الخيرية والتنمية.

وأفادت تنسيقية المسيحيين المغاربة أن أعضائها سواء مسلمين منهم أو مسيحيين ليس لهم أي نشاط دعوي أو تبشيري.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية