بعد اعتداء برشلونة.. فرنسا تُجلي ألف مهاجر شمال باريس

كشك | 18 أغسطس 2017 على 12:31 | آخر تحديث 18 أغسطس 2017


472

أجلت أكثر من ألف مهاجر صباح اليوم الجمعة من مخيمات أقيمت على عجل منذ بضعة أسابيع في بورت-لا-شابيل بشمال باريس في العملية الخامسة والثلاثين من نوعها خلال سنتين في العاصمة الفرنسية، وذلك ساعات قليلة بعد اعتداء برشلونة.

وذكرت مراسلة وكالة فرانس برس أن 350 شرطيا جمعوا منذ الفجر وتحت الأمطار، المهاجرين الموجودين الذين أتى معظمهم من أفغانستان والسودان والصومال وإريتريا، وأجلوهم على متن حافلات، كما نقلت عن لاجئ سوداني (24 عاما) بعد وضعه في صف الانتظار، قوله “لم يقولوا لنا إلى أين سنذهب”.

وأعلن المدير العام لجمعية “فرنسا أرض لجوء” بيار هنري، أن عددهم كان عشية عملية الجمعة “أكثر من ألف”.

وذكرت مديريات الشرطة والمنطقة الباريسية في بيان أن “هذه المخيمات غير الشرعية تشكل خطرا كبيرا على سلامة المقيمين فيها واوضاعهم الصحية وكذلك على جيرانهم”.

وأكدت السلطات في بيانها أن هؤلاء الأشخاص الذين نقلوا إلى قاعات رياضية في المنطقة الباريسية، “سيخضعون لتدقيق شامل ومعمق لأوضاعهم الادارية” وسيتم توجيههم طبقا لأوضاعهم.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية