بعد الإشهار المغربي “سير تموت”.. هذه 5 إشهارات عالمية صادمة

كشك | 15 أغسطس 2017 على 13:06 | آخر تحديث 15 أغسطس 2017


268

“إذا كنت لم تتعلم بعد التحدث باللغة الانجليزية.. سير تموت !”، كانت هذه عبارة توسطت إحدى اللوحات الإشهارية بمدينة الدار البيضاء، والتي انتبه إليها رواد التواصل الاجتماعي، فصوروها ليضعوها على الانترنيت بعد ذلك، حيث رأوا أنها تحمل رسائل مبطنة خطيرة تُحرض على الانتحار، ليتفجر جدلٌ حامٍ بخصوصها، والذي عرض لمدى احترام المستشهرين للمستهلك المغربي، وهل توجد في المغرب رقابة من شأنها أن تلعب دور الحامي للذوق العام بالبلاد؟

في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، ورغم توفر مساحة حرية شاسعة، إلا أن الرقابة تبقى حريصة على رصد كل الوصلات الاشهارية، ورقية كانت، مرئية أم مسموعة، حرصاً منها على عدم تمرير جهة ما لأفكار مغلوطة قد تؤذي الأخلاق العامة، إلا أنّ مجموعة منها تمكنت من اللعب على الخطوط الحمراء الفاصلة بين المنع والإباحة، ومرّرت أفكاراً مؤذية وخطيرة .. هذه 5 منها :

 

 

في الانتخابات النمساوية لسنة 2012، نشر أحد المرشحين لبرلمان البلاد لوحات إشهارية كتب فيها “النمسا ملكٌ لمُحبيها بدل اللصوص المغاربة”، غير أن احتجاج السفارة المغربية على الملصقات، وتهديديها بمقاضاة المرشح، دفعته لجمعها من الشوارع في زمن قياسي.

يُظهر الملصق الإشهاري صورة امرأة ممددة على الأرض، ورجل يدوس على رأسها، ليكتب عبارة “من الرائع أن تكون هناك دائما امرأة تخدمك في المنزل”، وهو يُمرر صوراً تمييزية صادمة في حق المرأة، ويعتبرها مجرد متاع للرجل بالمنزل مثل السجادة التي نمسح عليها أحذيتنا.

 

يُمرر الملصق الإشهاري البريطاني أفكاراً صادمة عن الأخطار المحدقة بالمدخنين، حيث كُتب فيه “المُدخن المتوسط يحتاج إلى حوالي 5 آلاف سيجارة في السنة”، وتتوسطه صورة فتاة ابتلعت سنارة صيد، تعبيراً عن مدى تعلق المدخنين بالسيجارة.

وفي ملصق إشهاري لشركة تبيع إحدى ماركات السجائر، كتبت محدثة الرجال المدخنين:” أنفخ دخان سيجارتك على وجه المرأة، وسوف تتبعك إلى أي مكان !”

 

يُظهر الملصق الإشهاري، الذي يُنبه إلى مخاطر العنصرية في المجتمع، صورة صادمة لـ 3 قلوب بشرية حقيقية، كتب على واحد منها على حدة: أبيض، أسود، أصفر، في دلالة إلى كون قلوب الناس كلها متشابهة رغم اختلاف ألوانهم.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية