بنكيران يتحدى القصر بملف الحسيمة و”البلوكاج الحكومي”..!

كشك | 7 أغسطس 2017 على 00:30 | آخر تحديث 7 أغسطس 2017


1549

في خطوة وصفها البعض بغير المسبوقة، تحدى بنكيران الخطاب الملكي في أكثر من مناسبة اليوم الأحد، في كلمته بملتقى شبيبة حزبه بفاس، حين تساءل عن عدم فتح التحقيق في فترة “البلوكاج الحكومي”، في المقابل تم فتحه في المشاريع المعطلة في الحسيمة.

 

واستغل بنكيران، الذي يُصارع بشدة الخروج من قوقعته وعزلته السياسية المفروضة عليه داخل حزبه، منذ إعفائه من رئاسة الحكومة، هذا الملتقى، ليمرر رسائله إلى القصر كرد منه على الانتقادات الملكية أو الغضبة الملكية في الخطاب الأخير بمناسبة عيد العرش، خصوصا أن الكثير من المتتبعين والمحللين السياسيين، أكدوا على أن المعني بالدرجة الأولى بالخطاب المذكور، هو حزب العدالة والتنمية.

وقال بنكيران في هذا الملتقى: “اجتماعكم في هذه الظرفية التي يتسائل فيها الكل عن الشبيبات والأحزاب في هذا الوقت وفي هذه المدينة المباركة دليل على أن حزب العدالة والتنمية لا يجتمع فقط في المؤتمرات بل هو حزب يشتغل، لا أقول أننا نحقق المعجزات لكننا ماتنقصروش من جهدنا”، مضيفا “المستقبل لا يمكن بنائه إلا بالمعقول وبالمسؤولية.. ناس لي مولفين كايتدخلوا باراكا، الأحزاب خصها الحرية والاستقلالية، بغينا نقولوا باراكا كفى من التخلويض”.

وأضاف متحدثا عن ملف الحسيمة “أطلب من الملك بصلاحياته للحد من مشكل الحسيمة، ليستطرد: “لو كان العدالة التنمية يترأس تلك المنطقة التي يترأسها الأصالة والمعاصرة، فتساءلوا ماذا سيقع للعدالة والتنمية؟”.

وأردف بنكيران “احنا كنهنؤوا سي سعد برئاسة الحكومة ولكن علاش 5 أشهر ديال البلوكاج؟! كيتفتح تحقيق غير في تعطيل الأوراش الكبرى وعلاش ميتفتح تحقيق في تعطيل بلد بكامله”.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية