بن كيران ينتقد إخوانه الذين “بكوا على الوزارة”

كشك | 15 يوليو 2017 على 15:37 | آخر تحديث 15 يوليو 2017


81

وجه الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بن كيران في الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني للحزب، انتقادات ضمنية لبعض قيادات الحزب التي غيرت من مواقفها من أجل الاستوزار والبقاء في حكومة، أعفي من رئاستها وتم تعويضه فيها بزميله في الحزب سعد الدين العثماني.

وقال بن كيران في الكلمة الافتتاحية للدورة الاستثنائية لبرلمان “المصباح”: “لم أبك على الوزارة لا أنا ولا زوجتي كما فعل بعض الإخوان”، متهما أعضاء في حزبه بالمشاركة في المؤامرة ضد الحزب، قبل أن يضيف في هذا الصدد: “ليست هناك مؤامرة تنجح ضد الحزب إذا لم يشارك فيها مالين الدار”.

وبالمقابل، اعترف بن كيران بأنه تأثر بخبر إعفائه، وهو ما جعله يغيب بعض الوقت وتتوقف الأمانة العامة من الانعقاد”، مضيفا: “كنت أحتاج لبعض الوقت، أنا وزوجتي ذهبنا للعمرة وتجاوزنا الأزمة”، قبل أن يشير إلى أن ابنته “بكت كثيرا وتأثرت بعد الإعفاء”.

وبرر بن كيران عودته إلى الساحة السياسية بكونه “لا يرغب بمراقبة حزبه وهو في طريقه إلى الانقسام”، داعياً أعضاء حزبه “لأن يكونوا رجالا”، لتجاوز هذه المرحلة التي يمر بها الحزب والمتسمة بالخلافات والانقسامات.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية