بوادر أزمة جديدة بين المغرب وموريتانيا

كشك | 10 سبتمبر 2017 على 10:00 | آخر تحديث 10 سبتمبر 2017


216

ظهرت بوادر أزمة دبلوماسية  جديدة بين الرباط وانواكشوط، وذلك بسبب رفض النظام الحاكم في موريتانيا قبول حميد شبار المعين من طرف الحكومة المغربية في 25 يونيو الماضى ، سفيرا للملكة المغربية لدى الجمهورية الإسلامية الموريتانية خلفا للسفير عبد الرحمن بنعمر الذي توفي، بحسب ما كشفت عنه مصادر إعلامية موريتانية.

 

وذكرت المصادر ذاتها، أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، طالب بتعيين شخصية مغربية أخرى غير حميد شبار .

واعتبر  الرئيس الموريتاني، اعتماد “شبار” سفيرا للمغرب في  بلاده أشبه بإعادة  عبد الرحمن بنعمر وهو الذي كان تواجده خلال السنوات الأخيرة بنواكشوط أحد أسباب فتور علاقات البلدين، بحسب المصادر سالفة الذكر.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية