تسيب في المحطات الطرقية قبل العيد وإجراءات الحكومة محتشمة

كشك | 1 سبتمبر 2017 على 18:23 | آخر تحديث 1 سبتمبر 2017


455

أفادت الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة، اليوم الجمعة، أن مراقبين محليين تابعين للجنة مركزية رصدوا مخالفات تتعلق بالزيادة، بشكل غير مبرر، في أسعار تذاكر بعض الحافلات، غير أن هذه الإجراءات تبقى محتشمة مقارنة مع حالة التسيب التي عرفتها بعض المحطات الطرقية قبل العيد.

 

وكانت المحطات الطرقية المغربية شهدت أياما قبل عيد الأضحى ارتفاعا كبيرا في أثمنة تذاكر السفر من وإلى بعض المدن المغربية وخصوصا من الدار البيضاء والرباط، حيث وصلت القيمة المضافة لثمن بعض إلى أكثر من الضعف، غير أن الوزارة الوصية والمصالح المعنية لم تتدخل بشكل جدي وقوي للتعامل مع هذه الظاهرة التي تشهدها محطة أولاد زيان وغيرها من المحطات في أيام عيد الأضحى، ما تسبب في تسيب كبير في القطاع خلال الأيام المذكورة.

وأوضح بلاغ للوزارة أنه تزامنا مع مناسبة عيد الأضحى المبارك، ومن أجل مراقبة الأسعار ومحاربة الغش، تم تعيين لجنة مركزية مكونة من وزارة الداخلية، والوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة، وكتابة الدولة المكلفة بالنقل، أنيطت لها مهمة القيام بزيارات ميدانية مفاجئة قصد مراقبة أسعار تذاكر النقل الطرقي بين المدن.

وأضاف البلاغ أن اللجنة قامت بزيارة المحطتين الطرقيتين القامرة بالرباط، أمس الخميس، وأولاد زيان بالدار البيضاء أول أمس الأربعاء ضبط خلالها المراقبون مخالفات تتعلق بالزيادة غير المبررة في أسعار التذاكر، مضيفا أنه تم تحرير محاضر في حق المخالفين وإحالتها على القضاء قصد اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة.

يذكر أنه على الرغم من الإجراءات المتخذة في هذا الصدد من طرف الحكومة والمصالح المختصة، تبقى عطلة عيد الأضحى فرصة لا تعوض بالنسبة لأرباب النقل لمضاعفة الأرباح في وقت وجيز، ما يتسبب في حالة من التسيب وخرق القانون.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية