تطورات جديدة في قضية المغربي الذي اعتدي عليه بإسبانيا

كشك | 24 يوليو 2017 على 21:13 | آخر تحديث 24 يوليو 2017


131

تعرض شاب مغربي اسمه أحمد، مقيم بمدينة طاراغونا الإسبانية، في الآونة الأخيرة، لاعتداءات خطيرة قيل إنها من قبل الشرطة الإسبانية، الأمر الذي أدخل الشاب في غيبوبة، بحسب ما كشف عنه مصدر مقرب من الضحية.

 

وفي السياق ذاته، كشف محامي  الضحية في تصريح لجريدة “كشك” الإلكترونية، عن تطورات خطيرة بخصوص الاعتداء الذي تعرض له المهاجر المغربي أحمد، نافيا في الوقت ذاته أن تكون الشرطة الإسبانية هي من اعتدت عليه ، باعتبار أنه ليس هناك دليل يثبت ذلك بحسب تقارير القنصلية المغربية بطاراغونا يورد المحامي.

وشدّد المصدر ذاته، على أن الحلقة المفقودة بخصوص حادث الاعتداء على المهاجر المغربي المذكور، والتي لم يتم الكشف عنها من قبل الشهود، هي أن تقارير البروتوكول 112  أوضحت أن صديقا الضحية هما من أعلنا  عبر الاتف تعرض الضحية  للإغماء بمنزله، قبل أن تحضر سيارة الإسعاف لحمله للمستشفى.

وتساءل محامي الضحية، عن الشخص الذي له مصلحة في الاعتداء على الضحية المغربي إلى درجة  إيصاله لحالة الموت السريري، ويخرج بعد ذلك ليوهم الجميع بأن الشرطة الإسبانية هي من اعتدت عليه.

وأفاد المصدر ذاته، أن كل أصابع الاتهام، تتجه إلى صديقي الضحية المغربي المقيم بطاراغونا، واللذين كانا معه في منزله،  مضيفا أن هذا الملف هو  الآن في يد محاميين إسبانيين كبار، وهناك مطالب بالتعويضات.

وخلص محامي المهاجر المغربي أحمد ، إلى أن  ملف هذا الأخير يتضمن حقائق مثيرة سيتم الكشف عنها مستقبلا،  مشدّدا على أنه لا وجود لدليل قاطع يثبت إقدام الشرطة الإسبانية  على الاعتداء عليه.

وكان مهاجر مغربي أكد لـ”كشك” أن عناصر من الشرطة الإسبانية أقدمت على الاعتداء بالضرب والجرح على مهاجر مغربي بمنطقة تاراغونا، ما تسبب في دخوله في غيبوبة وموت سريري، في مشهد يُعارض حقوق الإنسان والمواثيق الدولية.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية