تطورات جديدة في قضية وفاة مغربي بسجن فرنسي

كشك | 8 سبتمبر 2017 على 19:18 | آخر تحديث 8 سبتمبر 2017


391

كشفت الجمعية الفرنسية المغربية لحقوق الإنسان، أنها تلقت هذا اليوم على الساعة الثانية بعد الزوال خبر فتح تحقيق من طرف النيابة العامة الفرنسية بمدينة BAUMETTE S بخصوص قضية بلال عبداني، قصد إجراء بحث دقيق في وفاته وكذا ظروف وملابسات اعتقاله ليلة 6 غشت الجاري، في إحدى فنادق مدينة مارسيليا، التي قدم إليها من مدينة فيين القريبة من ليون، لقضاء العطلة، قبل أن يلفظ أنفاسه حينما تم وضعه داخل زنزانة السجن الاحتياطي بمدينة مرسيليا.

 

وأضافت الجميعة في بيان لها، أنها لا زالت وراء خيوط هذه القضية حتى تتضح معالمها للمجتمع الفرنسي الذي يتابعها عن كتب.

وكانت وفاة شاب مغربي مقيم في فرنسا، داخل زنزانة السجن الاحتياطي بمدينة مرسيليا، قد أثارت جدلا واسعا بين المغاربة، وخاصة أفراد الجالية المغربية المقيمة في الديار الفرنسية، فيما اتهمت أسرة الشاب بلال عبداني، البالغ من العمر 20 سنة، الشرطة الفرنسية بالتسبب في وفاة ابنها، لأنها لم تمكنه، خلال اعتقاله، من الأدوية التي كانت في حقيبته، كما أنها لم تراع ظروفه الصحية، حيث أنه كان يعاني مرضا نفسيا.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية