تفاصيل جديدة حول المغربي ضحية عنف رجال الشرطة الإسبانية

كشك | 16 يوليو 2017 على 22:02 | آخر تحديث 16 يوليو 2017


196

في جديد حالة المهاجر المغربي الذي عنفته عناصر من الشرطة الإسبانية بتاراغونا وأدخلته في غيبوبة، قال مصدر مقرب من الضحية لـ”كشك” إن المعني بالأمر لا يزال في غيبوبة منذ يوم الحادث إلى اليوم.

 

وأضاف المصدر ذاته أن جديد القضية، هو أن المهاجر المغربي كان قد تعاطى للمخدرات، وكان في حالة غير طبيعية حينها، حيث دخل في مشاداة مع صديق له وهو مهاجر مغربي أيضا، ليستيقظ الجيران الذين أبلغوا مصالح الأمن.

 

وتابع أن المهاجر المغربي الآخر تمكن من الهروب، في حين بقي الضحية مكانه، ليقوم بتبادل العنف مع رجال الشرطة، قبل أن يوجه له عنصر من الأمن ضربة قوية ما أفقده وعيه وأدخله في غيبوبة إلى اليوم.

 

وكان مهاجر مغربي أكد لـ”كشك” قبل يومين أن عناصر من الشرطة الإسبانية أقدمت على الاعتداء بالضرب والجرح على مهاجر مغربي بمنطقة تاراغونا، ما تسبب في دخوله في غيبوبة وموت سريري، في مشهد يُعارض حقوق الإنسان والمواثيق الدولية.

 

ويشار أن اعتداءات رجال الأمن الإسبان على المهاجرين المغاربة ليست حديثة، فقد سبق لرجل أمن إسباني العام الماضي، أن أقدم على ارتكاب جريمة قتل في حق مهاجر مغربي، بسبب شجار بينهما ناتج عن حادثة سير، إذ استل الجاني سلاحه الوظيفي ووجه له خمس طلقات نارية على مستوى الرأس، أردته صريعا في الحين، بالطريق الوطنية “A-3” المؤدية إلى مدينة “فالينسيا”، شرق إسبانيا.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية