تفاصيل جديدة عن هوية المغربي الذي اقتحم موكب الملك بباريس

كشك | 28 سبتمبر 2017 على 13:46 | آخر تحديث 28 سبتمبر 2017


285

كشف رالف بوسيي محامي المغرب بفرنسا، تفاصيل جديدة عن هوية المهاجر المغربي الذي اقتحم موكب الملك محمد السادس بشارع قرب مطار رواسي شارل ديغول.

وقال المحامي الفرنسي في تصريح لمجلة “جون أفريك”  إن الشخص الذي اقتحم الموكب الملكي ازداد بالمغرب ويبلغ من العمر 39 سنة، ويحمل بطاقة إقامة فرنسية تمتد إلى سنة 2025.

وأوضح رالف بوسيي أنه “لا يعرف لحدود الساعة دوافع قيام هذا الشخص باقتحام الموكب الملكي، فلم يطالب بأي شيء ولكن يظهر أنه شخص عنيف”.

وتم تقديم المهاجر المغربي أمس الأربعاء 27 شتنبر 2017، أمام القضاء، ويدافع المحامي الفرنسي رالف بوسيي عن الأجهزة الأمنية المغربية التي قدمت نفسها في هذه الدعوى كطرف مطالب بالحق المدني، ويواجه المهاجر المغربي تهمة تهديد حياة الغير والعنف باستعمال سلاح.

وكانت صحيفة “لباريزيان” الفرنسية قد كشفت أن مصالح الشرطة الفرنسية، اعتقلت يوم الأحد الماضي، مواطنا مغربيا يبلغ من العمر 39 سنة، بعدما اعترض موكب الملك محمد السادس في شارع قرب مطار رواسي شارل ديغول بباريس.

وقالت الصحيفة  إن الحادث وقع بينما كانت سيارة العاهل المغربي متوقفة في شارع “Mesnil-Amelot” المحاذية لمطار رواسي شارل ديغول، حيث توجه المواطن المغربي صوب الملك بطريقة غير رسمية ليتدخل أفراد الأمن المغاربة والفرنسيين المرافقين للموكب واعتقاله.

وكشفت المعطيات الأولى للتحقيق أن المهاجر له سوابق عدلية في العنف بحسب محامي المغرب، مضيفا أن هذا الحادث يعد مشابها لأحداث عنف تورط فيها مسبقا مما يجعله بعيدا عن الاعتراضات الفجائية للملك محمد السادس في المدن المغربية.

وأوضح رالف بوسيي أن المتهم سبق له حاول الدخول إلى إقامة الملك محمد السادس ببلدة بيتز بفرنسا، وذلك يومين فقط قبل الحادث، وتم إبعاده من طرف أعوان الحراسة لكن ردة فعله كانت عنيفة إذ أسقط أحد أفراد الأمن أرضا وأصيب على إثرها في رأسه.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية