تفاصيل حصرية عن المهاجر الذي وجد مقتولا بمركز الشرطة بفرنسا!

كشك | 5 سبتمبر 2017 على 14:37 | آخر تحديث 5 سبتمبر 2017


282

كشف يوسف الإدريسي رئيس الجمعية المغربية الفرنسية لحقوق الانسان، اليوم الثلاثاء 05 شتنبر 2017، عن تفاصيل حصرية عن الشاب المغربي المهاجر في فرنسا بلال عبداني الذي لاقى حتفه في ظروف غامضة بمركز للشرطة بمرسيليا جنوب فرنسا.

وقال الادريسي لجريدة “كشك” الالكترونية ان الشاب المغربي يبلغ من العمر 20 سنة، ويسكن بمدينة ليزير، وقد قدم لمرسيليا للاستمتاع بالبحر، فاختار حجز غرفة في فندق قريب لمدة ليلتين، لكنه لم يمضي سوى ليلة واحدة وطلب من موظف الاستقبال بالفندق استرجاع مبلغ 80 يورو ثمن الليلة الثانية التي تراجع عن قضائها بالفندق، غير ان ادارة الفندق رفضت ذلك فدخل في سجال مع الموظف وتلفظ بعبارة الله اكبر.

وبمجرد ما نطق الشاب المغربي بتلك العبارة حتى استدعى موظف الفندق الشرطة التي اعتقلت الضحية وحجزته في مركز للاعتقال الاحتياطي، بتهمة الاعتداء على موظف عمومي.

وبحسب الادريسي، فإن الشاب المغربي يعاني من مرض نفسي، وكان يحمل مع أدوية في حقيبته، الا أن الاجهزة الامنية بمرسيليا لم تراع حالته الصحية.

هذا وأمر المدعي العام لمدينة مرسيليا بفتح تحقيق في وفاة الشاب المغربي وإجراء خبرة طبية على جثته لكشف ملابسات وفاته الغامضة، كما تم تنصيب المحامي جيروم بوياد لمتابعة القضية أمام القضاء.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية