تنديد بدخول جمعية لمسبح عمومي بمكناس بوثيقة موقعة من بوانو

كشك | 31 يوليو 2017 على 12:42 | آخر تحديث 31 يوليو 2017


52

أثارت وثيقة موقعة باسم رئيس جماعة مكناس عبد الله بوانو، ردود فعل قوية لدى الرأي العام المحلي بالمدينة، لأنها أثبتت حسب تعبيرهم، عدم نجاعة معياري المساواة والكفاءة، لتركب عليهما المحسوبية والزبونية والمحاباة، في الولوج والاستفادة من مرافق عامة بشكل عادل.

 

وحسب ما أوردته يومية “آخر ساعة”، فإن توقيع رئيس جماعة مكناس في ورقة دخول مسبح خاص، لفائدة جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي الجماعة، يعدّ خرقا قانونيا وتدخلا في الشأن الداخلي للجمعية، مؤكدة أن هذه الوثيقة كشفت بالملموس عن ممارسات أخرى يستفيد منها مجموعة من الأشخاص، رافضة هذا الأسلوب في التدبير غير المعقلن لجماعة مكناس، في الوقت الذي يتطلب الأمر تعزيز آليات الشفافية والمحاسبة وحمايتهما.

 

وقالت مصادر الجريدة، إن رئيس المجلس الجماعي لمكناس، تعرض لانتقادات كثيرة في الدورة الاستثنائية للجماعة،  وذلك خلال التطرق لموضوع المسابح بالمدينة، وخاصة المسبح البلدي، والذي عبر خلاله عن افتخاره بالإقبال الكبير عليه.

واعتبر المنتقدون، أن تدبير المسابح يقوم على طريقة غير صحيحة بعيدة عن المراقبة مما يهدد بسلامة رواده، خاصة أن معاينات وتقارير كشفت عدم صلاحية وجودة مياه بعض المسابح، بسبب غياب شروط ومعايير السلامة الصحية، مسجلين غياب مصفاة في المسبح البلدي، والتي توقفت عن العمل منذ مدة طويلة.

 

وطالب معارضو بوانو بتطبيق القانون في مواجهة المستفيدين من المسبح بعقدة التدبير المفوض، في الوقت الذي لجأ مجموعة منهم إلى خرق دفتر التحملات، وأقدموا على ممارسات خارج الضوابط القانونية المحددة، مثل السماح بانتشار الباعة داخل وخارج المسبح البلدي، مع أدائهم مقابلا من أجل ذلك، بالإضافة إلى استغلال مساحة أرضية تابعة للمسبح وبنائها، غير مكترثين بالشروط المحددة في دفتر التحملات.

محمد الزغاري

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية