تنسيق أمني وعسكري غير مسبوق بين موريتانيا والجزائر

كشك | 20 أغسطس 2017 على 23:16 | آخر تحديث 20 أغسطس 2017


453

كشفت مصادر إعلامية موريتانية، أن تكثيفا غير مسبوق يجري هذه الأيام بين الجارتين موريتانيا والجزائر، على مستوى عمليات التنسيق والتعاون  الأمني والعسكري بين الطرفين.

 

وأوضحت المصادر ذاتها، أن مظاهر التعاون الأمني بين البلدين، عكسته الزيارة الأخيرة التي قام بها  يوم الثلاثاء الماضى الجنرال الجزائري، شريف زراد، إلى موريتانيا، تلبية لدعوة من نظيره الجنرال محمد ولد الشيخ محمد أحمد (الغزواني) قائد الأركان العامة للجيوش الموريتانية.

وبحسب المصادر ذاتها، فقد وافقت القيادة الموريتانية على طلب توصلت به من قبل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يقضى بإقرار إجراءات عملية على الأرض بحجة منع تنقل الجماعات الإرهابية وعزلهم عن شبكات الدعم والإسناد..!.

وقد أصدر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أمرا بإغلاق جزئي لحدود بلاده البرية مع موريتانيا، وهو القرار الذي أبلغت به قيادة  انواكشوط قبل نشره في وسائل الإعلام الحكومية الجزائرية  التس قالت عنه إنه يأتى “حفاظًا على أمن وسلامة المواطنين الجزائريين الذين يسافرون إلى هذا البلد الجار و الشقيق من جهة وكمحاولة لغلق المنافذ على المهربيين وخاصة عصابات التنقيب عن الذهب التي كانت تتسلل إلى الجزائر من هذا البلد”.

فيما سبق  للسلطات العسكرية فى موريتانيا بدورها قد أبلغت، شهر يوليو 2017 ، نظيرتها الجزائرية بقرار إعلانها حدودها الشمالية كمناطق عسكرية محظورة على المدنيين إلى أجل غير مسمى..!.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية