جديد مافيا المخدرات التي هاجمت مركز حراسة للجيش بالقنيطرة

كشك | 21 أغسطس 2017 على 18:18 | آخر تحديث 21 أغسطس 2017


1191

أعفت القيادة العليا للدرك الملكي بالرباط قائد المركز الترابي لدرك جماعة بمنصور بنواحي القنيطرة من مهامه، وعملت على نقله إلى القيادة الجهوية للدرك بعاصمة الغرب بدون أن تسند له أي مهمة فيما يشبه تنقيلا عقابيا للمسؤول المذكور.

 

وبحسب ما أوردته يومية “المساء” في عددها ليوم الثلاثاء  22 غشت الجاري، فإن قائد الدرك توصل بقرار إعفائه وتنقيله إلى القنيطرة مباشرة بعد انتهاء لجنة تفتيش رفيعة المستوى من تحقيقاتها في المواجهات الخطيرة التي شهدها مركز حدودي بحري بين عدد من أفراد القوات المسلحة الملكية المغربية ومهربين أثبتت التحريات أنهم ينشطون في مجال الاتجار الدولي في المخدرات.

وكشفت المصادر ذاتها أن كبار مسؤولي الدرك وقفوا على معطيات صادمة أشار إليها تقرير اللجنة، التي حلت بالمنطقة بتعليمات عليا، بعد حادث الاعتداء الذي تعرض له أفراد من الجيش وخلف إصابة أربعة منهم بجروح متفاوتة نقلوا على إثرها إلى المستشفى العسكري بالرباط لتلقي الفحوصات والعلاجات الضرورية.

وحسب المعطيات نفسها، فإن تجار المخدرات المعتدين استغلوا التراخي الأمني وتقصير مركز الدرك بجماعة بمنصور في بسط مراقبته على المنطقة لمهاجمة حراس المركز الحدودي باستعمال الأسلحة البيضاء والهراوات والحجارة في غفلة من رجال الدرك، رغم أن عدد المشتبه بهم فاق الخمسين شخصا.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية