جريمة قتل في فرنسا.. والجاني مختبئ بالمغرب طوال 12 عاما!

كشك | 23 يوليو 2017 على 16:01 | آخر تحديث 23 يوليو 2017


43

وضعت النيابة العامة الفرنسية، رجلا يدعى بيير بارو تحت الحراسة النظرية بتهمة القتل ضد كمال لعروسي وهو شاب في العشرينات من عمره، تمت جريمة القتل بتاريخ الثاني من مارس 2004، في حي كان لابوكا، على خلفية قضية تهريب للمخدرات وقرض بقيمة 40 يورو.

 

وتمكن مرتكب الجريمة بيير بارو من الفرار إلى المغرب سنة بعد ارتكاب الجريمة بعد استفادته إطلاق سراح مؤقت مشروط بالمراقبة القضائية، إلا أن المتهم اختفى عن الأنظار منذ ذلك الحين ولمدة 12 سنة.

وبحسب المدعي العام لمدينة نيس فإن قاتل العروسي تم القبض عليه يوم 13 يوليوز الماضي بمدينة الجديدة ويوجد حاليا قيد الاعتقال في أحد السجون المغربية، وقد قدمت السلطات الفرنسية طلبا لترحيله تمهيدا لمحاكمته.

وأوردت صحيفة “لوباريزيان” أن محقيين من المكتب المركزي لمكافحة الجريمة المنظمة كانوا مقتنعين بأن الجاني يختبئ في المغرب وعلى إثر ذلك باشروا تحقيقات مع أفراد من عائلته في نيس.

وأسفرت التحقيقات بحسب ذات المصدر على العثور على وثائق تفيد بشراء حفيدة له لسكن بالجديدة، تم تحويل هذه الوثائق للشرطة المغربية التي زارت العنوان الذي يوجد فيه المسكن لتكتشف أن بيير بارو الجاني في جريمة قتل منذ 12 عاما يسكن في ذلك المنزل.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية