جطو ينتقد إغراق الحكومة للمغرب في الديون الداخلية والخارجية

كشك | 6 يوليو 2017 على 00:25 | آخر تحديث 6 يوليو 2017


58

وجه ادريس جطو، الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، انتقادات لاذعة للسياسيات الحكومية المتعلقة بالاستدانة الداخلية والخارجية، مؤكدا أن هناك ارتفاع مستمر للمديونية في السنوات الأربع الأخيرة.

وانتقد جطو بشدة هذه السياسات خلال تقديمه عرض حول أعمال المحاكم المالية السنوية خلال سنة 2015، في جلسة مشتركة بين مجلسي النواب والمستشارين اليوم الثلاثاء، حيث سجل تواجد ارتفاع مستمر للمديونية في السنوات الأربع الأخيرة، وهو ما يقابله ارتفاع الخارجي للخزينة ب 272,4 مليار درهم.

وأعرب المتحدث نفسه عن استغرابه لاستمرار ارتفاع المديونية بمختلف أنواعها بالرغم من تلقي الحكومة مجموعة من الإعانات المالية والهبات خلال السنوات الأربع الأخيرة، وهو ما ينضاف إلى انخفاض أسعار المحروقات على المستوى الدولي، مشيرا في هذا السياق إلى واحدة من المفارقات التي سجلها مجلسه والمتمثلة في عدم استغلاله لأرصدة عدد من الصناديق في الوقت الذي تعاني الميزانية العامة من صعوبات كبيرة.

وأوضح جطو أن من بين الأرصدة التي فشلت الحكومة في توظيفها لصالح الميزانية العامة، الأرصدة المالية المتعلقة بصندوق التماسك الاجتماعي والبالغ قيمتها 8,9 مليار درهم، وأرصدة الصندوق الخاص بالتنمية القروية وقيمته 1,8 مليار درهم، والحساب الخاص بالصيدلية المركزية بقيمة مالية بلغت 1,9 مليار

ودعا جطو الحكومة إلى مراجعة سياستها المالية والاقتصادية لتغطية العجز الموجود، والرفع من الموارد الجبائية.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية