جمعيات أمازيغية تهاجم حكومة العثماني بسبب “السنة الأمازيغية”

كشك | 23 ديسمبر 2017 على 21:11 | آخر تحديث 23 ديسمبر 2017


724

عبّر المكتب الفدرالي للفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية عن استيائه الشديد، من جواب الحكومة المغربية على سؤال لنائب برلماني من الأغلبية الحكومية بالجلسة المنعقدة بالغرفة الأولى بتاريخ 20/12/2017 ، في موضوع التلكؤ والتماطل الحاصل في الإقرار برأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا.

 

وحسب بلاغ للمكتب الفدرالي توصلت “كشك” بنسخة منه، فإن جواب الحكومة غارق في الغموض والجهل بتاريخ المغرب وبالطابع الرسمي للأمازيغية المقرر بالفصل الخامس من الدستور خصوصا عند قولها “إن لا وجود لسنة أمازيغية بل لتقويم فلاحي متداول في بعض مناطق المغرب التي تمتهن الفلاحة”

وجدد المكتب، يضيف البلاغ، تمسكه بالأمازيغية كثابت من ثوابت الدولة، معلنا في نفس الوقت عن استمرار نضاله من أجل أمازيغية المغرب، داعيا رئيس الحكومة إلى القطع مع التردد وإصدار مرسوم يقر برأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا.

كما طالب المكتب بإقرار الحكومة رسميا بمشروعية مطالب أمازيغ الريف ومعاقبة وزراء ومسؤولين عن تعطيل التنمية في المنطقة وفي المقابل توزيع مئات السنين سجنا عليهم يعتبر انتكاسة السياسة الاجتماعية والاقتصادية والحقوقية بالمغرب بعد انتكاسة سياسة التعريب والأسلمة الشوفينين”.

ودعا المكتب الفدرالي، الحركة الأمازيغية إلى تنسيق مبادراتها لمزيد من الضغط إلى حين تحقق المطالب المشروعة للحركة الأمازيغية.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية