“حجام” يبتر قضيب رضيع خلال عملية الختان بالدارالبيضاء

كشك | 16 سبتمبر 2017 على 12:26 | آخر تحديث 16 سبتمبر 2017


136

تعيش عائلة رضيع لم يتجاوز من العمر السنة ونصف، على وقع الصدمة بعدما تعرض أول يوم الخميس لعملية ختان بطريقة تقليدية، لدى أحد (الحجامة) بحي درب سلطان وسط مدينة الدارالبيضاء.

وحسب ما كشفه والد الطفل، لـ”آخر ساعة”، فإن ابنه مازال يرقد بإحدى المصحات الخاصة بعدما تعرض لجريمة من لدن “حجام” جاهل، على حد وصفه، حيث أكد الأب أن أخواته خطفن الطفل من أمه وذهبن به إلى “الحجام” المذكور وفق ما تقضي به التقاليد، إلا أن الأمور انقلبت إلى مأساة بعد تعرض طفل إلى نزيف مفاجئ.

واعتبر المتحدث ذاته، أن التأخر في نقل الطفل إلى المستشفى تسبب في تفاقم الوضع الصحي لابنه، قائلا: “حين نقلنا الطفل إلى المصحة أكد لنا الأطباء أننا تأخرنا، ويستوجب بتر القيض الذي تعرض للإتلاف نتيجة جروح غائرة سببها ذاك الجاهل (الحجام)”.

وفي السياق ذاته، تعرض طفل آخر بمدينة شيشاوة إلى نفس المأساة ولو بشكل جزئي الأربعاء المنصرم، بعدما بتر حجام تقليدي جزءا من قضيبه أثناء إجراء عملية ختان له، بدوار “تفرت” التابع تربيا لجماعة أفلايسنبامنتانوت.

وتحول حفل ختان هذا الصبي إلى مأساة، بعدما كانت الأم ترفض أي ختان لرضيعها في سن أربعة أشهر، في حين ظل الأقارب يلحون عليها من أجل ختانه، حتى رضخت لطلبهم بعدما بلغ ابنها 9 أشهر.

وقد نقل الرضيع المسمى “يونس. ش” إلى المركز الصحي الجماعي بإمنتانوت لتوقيف النزيف الدموي.

فؤاد شوطا، يومية “آخر ساعة”

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية