“حرب داخلية” ومواجهات منتظرة في ملتقى شبيبة البيجيدي بفاس

كشك | 31 يوليو 2017 على 18:56 | آخر تحديث 31 يوليو 2017


174

في وقت لجأ فيه حزب العدالة والتنمية إلى “إرضاء الخواطر”، من أجل إنهاء مشكل الملتقى الوطني الثالث عشر لشبيبة الحزب، من خلال اختيار بنكيران والعثماني للمشاركة في الجلسة الافتتاحية، أكد مصدر مقرب من شبيبة الحزب، أنه من المنتظر أن يشهد الملتقى صداما خطيرا بين تياري الحزب.

 

وكشف المصدر ذاته أن الملتقى الثالث عشر لشبيبة “إخوان المغرب” المزمع تنظيمه يوم الأحد المقبل بملعب الحسن الثاني بفاس، يُنتظر أن يشهد مواجهات مباشرة بين تياري بنكيران والعثماني، وقد تتطور الأمور بين الطرفين إلى صدامات عنيفة، بالنظر للاتهامات التي وجهها أتباع بنكيران لوزراء العثماني بالوقوف وراء الدعوات لإلغاء ملتقى الشبيبة البجيدية.

وأضاف المصدر ذاته أنه ينتظر أن يكون الملتقى محطة حاسمة في تحديد مصير ومستقبل الحزب خلال الأيام المقبلة، في ظل استمرار الخلافات بين التيارين.

وكان تيار بنكيران اتهم العثماني، رئيس الحكومة، ومن معه في تياره، بالتدخل لمنع تنظيم الملتقى الوطني الـ 13 بفاس، ما زاد من حدة الخلافات بين الطرفين، غير أن الحزب ارتأى أن يشارك كل من بنكيران والعثماني في الجلسة الافتتاحية للملتقى، في محاولة لـ”إرضاء الخواطر”.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية