حصري: “لورا بريول” تستعد لنشر فيديو ثانٍ عن قضيتها مع لمجرّد

كشك | 13 نوفمبر 2017 على 14:14 | آخر تحديث 17 نوفمبر 2017


245

علمت جريدة “كشك” الإلكترونية من مصدر مطلع، أنّ “لورا بريول” بصدد نشر فيديو ثانٍ عمّا قريب، وذلك بعد التفاعل الكبير الذي لقيه الفيديو الأول الذي نشرته على قناتها الرسمية بـ”يوتيوب”، مساء يوم أمس الأحد 12 نونبر الجاري، كاشفةً من خلاله قصّة الاعتداء كاملةً.

ويأتي قرار الفتاة الفرنسية بالخروج إلى العلن لأول مرة، بعد مرور عام على قضيتها ضدّ النجم المغربي سعد لمجرّد، مباشرةً عقُب توكيلها المحامي الفرنسي من أصول مغربية كوهين السرفاتي، من أجل الانضمام إلى هيئة الدفاع عنها، ما يطرح تساؤلاً حول ما إذا كان هذا الأخير هو صاحب الفكرة، قصد تهييج الرأي العام والجمعيات الحقوقية على صاحب أغنية “Let Go”، ما سيدفع القضاء الفرنسي إلى التريث في النطق بالحكم، وربّما إعادة القضية إلى مرحلة البحث من جديد، خاصةً وأن المحامي ذو الأصول المغربية معروف بكونه “محامياً محتالاً”، حسب آراء مقربين منه.

وحسب هؤلاء المقربين، فإنّ السرفاتي يفكر في الأمور على المدى البعيد؛ إذ لن يهمه الحكم الابتدائي في القضية بل الاستئنافي والنقض.

وكشفت “لورا بريول” في الفيديو، الذي عرض صورا لها تمّ التقاطها مباشرة بعد الواقعة، تظهر إصابتها على مستوى الوجه والظهر، أنها منحت لمجرّد القبلة الأولى وعندما أراد تقبيلها مجدداً رفضت، فلم يتحمّل هو فكرة الرفض ما جعله يقبلها بالقوة، ثم يعتدي عليها بالضرب ويغتصبها دون أن تتمكن من مقاومته.

وتابعت أنها أغلقت على نفسها في الحمام، قبل أن تعود إلى الغرفة للبحث عن هاتفها لطلب المساعدة، لتفاجأ بسعد وقد عاد لشخصيته الطبيعية الهادئة، حيث سألها عن سبب بكائها والجروح التي على جسدها، وكأن شيئا لم يكن، حيث عرض أن يطلب لها قطع ثلج، مضيفةً أنها بدأت بارتداء ملابسها ببطء، قبل أن تركزّ عينيها في عينيه وتصفه بـ”الوحش”، الشيء الذي أثار أعصابه مجدداً، حيث مزّق ملابسها، وألقى بها بعنف فوق السرير واغتصبها للمرة الثانية.

وأشارت إلى أنها “حاولت إيقافه بخنقه، ولكنه خنقها بقوّة، حيث كادت تموت”، مضيفة وهي تبكي “أنها استطاعت الهرب منه، قبل أن تساعدها موظفة نظافة داخل الفندق، ويتمّ استدعاء الشرطة لها”.

وتابعت “لورا” أن النجم المغربي حاول شراء صمتها بالمال، لكنها رفضت، كما تعرضت لتهديدات بالقتل من أشخاص يدافعون عنه، مشيرةً إلى أن السبب وراء اختفائها كل هذه المدّة، هو عدم رغبتها في تسليط الضوء عليها، وإحساسها الرهيب بالخوف، لدرجة عدم ذهابها لزيارة والدتها، قبل أن تشدّد على أنها لن تتنازل عن قضيتها؛ إذ ستتابع لمجرّد إلى أن تحصل على حقها.

من جهة أخرى، توجّهت “بريول” إلى كل ضحايا سعد لمجرّد وناشدتهم بالخروج ومساعدتها على وضع لمجرّد بالسجن، بتقديم شكاوى ضدّه، موكدةً أن “القضاء الفرنسي سيضمن لهنّ السريّة”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية