حقوقيون يدينون رجم دار الولادة بحد السوالم بالحجارة

كشك | 1 أكتوبر 2017 على 19:50 | آخر تحديث 1 أكتوبر 2017


299

أدانت المنظمة الديمقراطية للصحة العضو بالمنظمة الديمقراطية للشغل، الاعتداء الهمجي الذي تعرضت له دار الولادة بحد السوالم الجديدة فجر اليوم الأحد 1 أكتوبر الجاري، فضلا عن ما تعرضت له النساء الحوامل والمولدات به من ترهيب واعتداء بالحجارة من طرف أشخاص في حالة تخدير وسكر طافح.

 

وعبرت المنظمة الديمقراطية للصحة، في بلاغ لها، حصلت جريدة “كشك” على نسخة منه، عن استغرابها واستنكارها لـ”الطريقة السلبية التي تعامل بها رجال الدرك مع هذه الواقعة الخطيرة التي كادت أن تودي بحياة نساء وأجنتهن.

كما استغربت المنظمة ذاتها، الغياب التام للمديرة الجهوية للصحة المنشغلة، مشيرة إلى أن هذه الأخيرة منشغلة دوما بمصالحها السياسية في مجلس المدينة عوض أن تتحمل المسؤولية المنوطة بها في توفير الأمن للمرضى والعاملين من الأطباء والممرضين والقابلات والأطر الإدارية والتقني.

ودعت المنظمة الديمقراطية للصحة، وزارتي الصحة والداخلية وأجهزة الدرك والأمن إلى تحمل مسؤوليتهم كاملة في توفير الأمن داخل المؤسسات الصحية وللعاملين بها وحماية المرضى من مثل هذه الاعتداءات والقيام بكل الإجراءات لمتابعة المعتدين وتقديمهم للقضاء .

كما قرر المكتب الوطني للمنظمة، القيام بوقفة احتجاجية بجميع المؤسسات الصحية مراكز صحية ومستشفيات سيعلن عن تاريخها في وقت لاحق .

وكانت دار الولادة بمستشفى حد السوالم، قد تعرضت فجر اليوم الأحد فاتح أكتوبر الجاري، لهجوم عنيف بالحجارة شنته عصابة متكونة من 5 أشخاص كانوا في حالة سكر طافح.

وعمد أفرد العصابة إلى تكسير الباب الرئيسي للمستشفى وباب دار الولادة، ما خلف حالة ذعر وخوف كبيرين لدى النساء الحوامل، واللواتي كن على وشك الوضع، بالإضافة إلى المولدة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية