حقوقيون يراسلون حصاد بخصوص “فصل” الذكور عن الإناث بالمدارس

كشك | 15 سبتمبر 2017 على 14:05 | آخر تحديث 15 سبتمبر 2017


4649

طالبت الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب، من محمد حصاد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بتحمل مسؤوليته، في إعمال مبدأي المسؤولية والمحاسبة من خلال اتخاذ الإجراءات الإدارية اللازمة في حق رجل التعليم الذي يدعوا زملائه لفصل الفتيان عن الفتيات في فضاءات المدرسة.

 

وفي رسالة وجهتها لمحمد حصاد، توصلت جريدة “كشك” الإلكترونية بنسخة منها، طالبت الجبهة ذاتها، بمحاسبة الذين يفرضون أو يساومون الفتيات بوضع غطاء الرأس (الحجاب) وإجراء الأبحاث بشأن خلفيات  ومن يقف وراء هذا الجرم في حق فتيات ونساء المغرب.

وأوضحت الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب، أن رسالتها الموجهة لحصاد، تأتي في سياق  ما سمّته “الحملة المسعورة” التي يقوم بها بعض المتطرفين المحسوبين على تيارات الإسلام السياسى ضد الحق المقدس للفتيات  والنساء الشابات في التعليم، ويطالبون بفصل الذكور عن الإناث في المدارس المغربية، والذين يعتبرون ” إرسال التلميذات إلى التعليم، مغامرة كبيرة ثمنها الشرف والعرض” مضيفة أن البعض (في إشارة إلى الداعية حميد الإدريسي)  الذي قال “”يكفي أن تمّر بجانب أي ثانوية وتسأل نفسك كيف ستكون ابتني في هذا المستنقع، والذي يجبرني على بثها وسط هذه الذئاب البشرية”.

الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب، التي يشتغل كمنسق لها كل من القاضي محمد الهيني، والناشط الحقوقي مولاي أحمد الدريدي، طالبت الوزير حصاد بإدخال مقاربة الوقاية من التطرف والإرهاب وتشجيع التسامح والعيش المشترك والسلام  ضمن البرامج التربوية والدراسية  الجامعية وتحريرها من براثن التطرف والإرهب ودعم التكوين في حقوق الانسان .

وشدّدت الجبهة على أن مهام وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، تتجلى في إعداد جيل متسلح بالعلم وثوابت الوطن ومؤمن بالحرية وحقوق الانسان ومجتمع الحداثة والسلم الخال من التطرف والإرهاب.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية