خبراء يدعون لتقبّل “البيدوفيليين” وتوفير دمى جنسية لهم

كشك | 17 أغسطس 2017 على 14:55 | آخر تحديث 17 أغسطس 2017


185

دعا مجموعة من الأطباء والمحللين النفسيين البريطانيين، إلى ضرورة اهتمام الحكومات بمعاناة المتحرشين بالأطفال “البيدوفيليون”، الذين لم يتورطوا مطلقاً في اعتداءاتٍ  تجاه الأطفال، وينصحون  بتوفير حلول بديلة لهم، من بينها دمى جنسية قابلة للنفخ تأخذ أشكال الأطفال !

وحسب ما أوردته صحيفة الـ ” ديلي ستار” البريطانية، أول يوم أمس الثلاثاء 15 غشت 2017، فإن منظمة “Stop-SO” التي ينتمي إليها هؤلاء الخبراء، قد أعلنت أنه بات يتوجب النظر إلى المتحرشين بالأطفال الذين لم يسبق لهم أن اعتدوا على أي طفل بشكلٍ مختلف، إذ أنهم لا زالوا الفئة الوحيدة من المرضى النفسيين الذي  يُتعامل معهم على  أنهم مجرمون محتملون، وصار من الضروري التعمق في الدراسات التي تعالج حالات الاضطراب النفسي الذي يستبد بهم ويدفعهم إلى ارتكاب أفعال مشينة في حق الأطفال يُعاقب عليها القانون، وكذا السعي إلى توفير دمى جنسية لهم على شكل أطفال لمعاشرتها جنسياً، وذلك بغرض تشتيت انتباههم عن ضحاياهم المحتملين من الأطفال.

كما حاولت المنظمة الترويج لفكرة أن المتحرشين بالأطفال هم مرضى نفسيون، غير أنهم مواطنون عاديون، بل حتى إن أبدوا عن رغباتهم في الاعتداء على الأطفال، فلا يجب أن يُواجهوا بقسوة، ما داموا لم يقوموا فعلياً بأفعال تُجاه الأطفال تُعرضهم لعقوباتٍ قانونية، لأن التفكير المَرَضي في اغتصاب طفل، توضح المنظمة، لا علاقة له بالاغتصاب الفعلي للطفل، لأن الأول مجرد نزواتٍ مرضية يتوجب مواجهتها بالأدوية والعلاج النفسي، والثانية فعلٌ جُرمي خطير يضع مقترفه تحت طائلة القانون.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية