خبراء يقاربون طبيا حالة “الموت الوشيك” بالدار البيضاء

كشك | 27 سبتمبر 2017 على 16:44 | آخر تحديث 27 سبتمبر 2017


222

نظمت كلية الطب والصيدلة اليوم بمدينة الدار البيضاء ندوة صحفية حول “تجربة الموت الوشيك” أو “الاقتراب من الموت” وذلك بحضور أطباء متخصصين في الإنعاش من المغرب وفرنسا.

في هذا الصدد تحدتث مروى فردوسي، معالجة سلوكية في تصريح خصت به “كشك”، “عشت هذه التجربة عن قرب، أعتبرها نقطة فاصلة بين الحياة والموت.. واليوم أصبح الطب يعطي أهمية كبرى لهاته الحالة من حيث البحث العلمي”.

وأضافت المتحدثة ذاتها، “لقد تلاشت الذكريات التي مررت بها في تلك اللحظة، لكن أن تعود للحياة بعد توقف القلب فلذلك تأثير كبير في العقل الباطني”.

من جهته أشار الدكتور الفرنسي موريس أنشو، أن الأبحاث الطبية تقدمت في هذا المجال، “مثلا لقد استطعنا إعادة 16 في المائة من المرضى إلى الحياة بعد التأكد من وفاتهم الرسمية”.

وأوضح الدكتور الفرنسي في مداخلته، “عند توقف القلب عن النبض، وعند ضخ الدم إلى الدماغ، فإن الوعي ينتهي على الفور، في هذه اللحظة يعتبر الإنسان ميتا من الناحية الرسمية، لكن أحيانا نتصادف مع حالات يمكن إعادة المريض إلى الحياة”.

يذكر أن  الطبيب النفسي ريموند مودي هو أول من ذكر وصف تلك التجارب سنة  1975 تحت اسم “تجربة الاقتراب من الموت”.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية