خديد: ضحايا طليقي ومن معه كثر لا يعملمهم إلا الله !

كشك | 6 أكتوبر 2017 على 12:31 | آخر تحديث 6 أكتوبر 2017


232

كشفت فاطمة خديد عضوة رابطة علماء المغرب التي عانت الكثير من طليقها “البيجيدي” أن هذا الأخير لم يتقبل أبدا إنصاف المحكمة لها  بحكم التطليق، ويبحث عن طريقة للانتقام مني ودس ضغينته وشره.

وقالت فاطمة خديد، المتصرفة من الدرجة الأولى بوزارة الداخلية، والحاصلة على دبلوم الدراسات العليا والدكتوراه في الدراسات الإسلامية، في اتصال مع “كشك”، “الحمد لله لقد حكم لي بالتطليق وحضانة البنتين القاصرتين ونفقتهما ألفي درهم..”، مضيفة “والسؤال الذي يطرح نفسه الآن ، متى كان القضاة يسندون الحضانة للمجانين ويعطونهم نفقة غيرهم؟”، وذلك في إشارة إلى اتهامها من طرف زوجها الذي سبق وقام باختطافها لأكثر من مرة ورميها بمستشفى الأمراض العقلية، على الرغم من توفرها على مجموعة من الشواهد الطبية التي تنفي ذلك من أطباء ودكاترة مختصين.

وأشارت خديد، “لقد تم استدعاء والدي إلى ولاية الأمن، وأعلموه  أن طليقي تقدم بشكاية ضدي وأنهم سيستدعوني للتقابل معه في ولاية الأمن”.

وكانت خديد  قد نشرت فيديو على الفيسبوك لمشاطرة قضيتها على أوسع نطاق، حيث أنها عانت من “العنف الجسدي والنفسي من طرف زوج ظالم، لا ينفق على بيته” مضيفة بالقول، “بعدما سمع بالدعوة التي رفعتها للتطليق، إدعى أني مختلة عقليا” و”اقتادني من البيت ومكان عملي قصرا بالتواطىء مع عميد الشرطة، فأدخلت إلى مستشفى الرازي لمدة أسبوعين وبعدها خمسين يوما ظلما وعدوانا”.

وختمت خديد اتصالها مع “كشك” بالقول، “طليقي ومن معهم من متواطئين لهم ضحايا كثر لا يعملمهم إلا الله.. والآن يسعون بكل الطرق للانتقام بعد صدور حكم التطليق”.

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية