خلافات تدفع “ماكرون” لإقالة رئيس أركان الجيش الفرنسي

كشك | 19 يوليو 2017 على 14:42 | آخر تحديث 19 يوليو 2017


76

بعد  نشوب خلافاتٍ بينه وبين الرئيس “إمانويل ماكرون” حول ميزانية الانفاق الدفاعي للجيش، قدم رئيس أركان الجيش الفرنسي الجنرال “بيير دو فيلييه” استقالته يومه الأربعاء 19 يوليوز 2017.

وكشف الجنرال “دو فيلييه” في بيانٍ له، أنه يعتبر نفسه “غير قادرٍ على الحفاظ على استمرارية نموذج الجيش الذي يؤمن به، وذلك لضمان حماية فرنسا والفرنسيين اليوم وغدا، ولدعم طموحات بلاده”، وكونه “تحمل مسؤوليته كاملة”، عبر تقديم استقالته إلى الرئيس “إيمانويل ماكرون” الذي قبلها.

وكان “ماكرون” قد صرّح في تصريح صحفي لجريدة “جورنال دو ديمانش” يوم الأحد الماضي، أنه “ليس أمام رئيس الأركان سوى الموافقة على ما يقول”، قبل أن يستطرد: “إذا وقع خلاف بين رئيس الأركان والرئيس يذهب رئيس الأركان !”

من جانبه، انتقد الجنرال “دو فيلييه” تصريحات الرئيس الفرنسي، ليُعبر عن رأيه فيه عبر تدوينة نشرها على حسابه على “فيسبوك” قال فيها:” ليس هناك من يستحق أن نتبعه ونحن مغمضي الأعين !”

يُشار إلى أن أصل الخلاف بين “ماكرون” وجنراله، قد اندلع فور إعلان قرار الحكومة الفرنسية عن تقليصها لميزانية الدفاع الخاصة بسنة 2017، إلى نسبة 3 بالمائة من حجم الدخل القومي، وهو المستوى المتوسط الذي يفرضه الاتحاد الاوروبي.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية